رئيس وزراء تنزانيا: مواقف الكويت في أوقات الأزمات تثبت على الدوام أنها صديقة حقيقية – المدى |

رئيس وزراء تنزانيا: مواقف الكويت في أوقات الأزمات تثبت على الدوام أنها صديقة حقيقية

جدد رئيس وزراء تنزانيا قاسم مجاليوا شكر بلاده لجهود دولة الكويت وسرعة استجابتها بإرسال المعونات الإغاثية لمنكوبي الزلزال الذي ضرب محافظة كاغيرا شمال غربي البلاد يوم السبت الماضي.

وذكرت سفارة الكويت لدى تنزانيا في بيان اليوم إن ذلك جاء خلال لقاء مجاليوا بالقائم بأعمال السفارة الكويتية بالانابة في دار السلام محمد راشد العميري.
مجاليوا على أن «مواقف دولة الكويت تثبت على الدوام أنها صديقة حقيقية لتنزانيا خاصة في أوقات الأزمات والكوارث الطبيعية»، موضحا أن «تحقيق السفارة الكويتية السبق لتكون أول جهة سواء كانت أجنبية أم محلية توصل مساعداتها لمنكوبي الزلزال يؤكد أن الكويت تستحق بالفعل التكريم الأممي لتكون (مركزا إنسانيا عالميا) وتسمية سمو أمير البلاد (قائدا للعمل الإنساني)».
وأشار إلى أن «مساهمات دولة الكويت ستكون حافزا ودافعا لغيرها من الدول الصديقة التي ستحرص على تقديم مساهماتها للمنكوبين».

من جانبه، أوضح العميري أن «سرعة إيصال المساعدات الإغاثية التي تمثلت بمياه الشرب والمواد الغذائية والإنشائية بناء على طلب حاكم المحافظة المنكوبة سالم كيغو حازت على تقدير وإعجاب جميع المسؤولين التنزانيين الذين يتطلعون الى المزيد منها في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشها سكان المنطقة المتضررة».

وعقد رئيس الوزراء التنزاني مجاليوا مؤتمرا صحافياً حضره عدد من رؤساء البعثات الديبلوماسية والمنظمات الدولية ورجال الأعمال أعلن فيه الحاجة الى تقديم مساعدات ومعونات عاجلة من المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المختصة.

وشارك القائم بأعمال السفارة الكويتية بالإنابة العميري بكلمة في المؤتمر الصحافي أوضح خلالها المساهمات الكويتية السريعة في إغاثة المتضررين من الزلزال، مشيرا إلى أن «هذا الأمر جاء بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية الكويتية ومنها لجنة القارة الأفريقية التابعة لجمعية إحياء التراث الإسلامي وجمعية العون المباشر مع نظيراتها التنزانية العاملة في المنطقة، ما يثبت نجاح هذه الجمعيات في عملها وقدرتها على التحرك السريع وتواصلها مع الجهات الحكومية والرسمية التنزانية».
وشدد العميري على أن «السفارة ستواصل تقديم مساعداتها للمتضررين بالتنسيق مع الجهات الكويتية المختصة والهلال الأحمر الكويتي».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد