مسؤولون أمريكيون يعترفون بنقل 1.7 مليار دولار لإيران – المدى |

مسؤولون أمريكيون يعترفون بنقل 1.7 مليار دولار لإيران

اعترف مسؤولون من وزارات الخارجية والخزانة والعدل الأمريكية أمام الكونغرس، بأن إدارة الرئيس باراك أوباما أتبعت نقل مبلغ 400 مليون دولار إلى إيران – تمت في يناير الماضي – بإرسال شحنتين أخريين بقيمة 1.3 مليار دولار خلال الـ19 يوما التالية لعملية الشحن الأولى.
وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، أن هذه المدفوعات النقدية التي تمت بالفرنك السويسري واليورو وعملات أخرى، سوت نزاعا استمر عشرات السنين حول صفقة بيع أسلحة لم تتم يعود تاريخها إلى 1979.
واعترف مسؤولون أميركيون بأن دفع مبلغ الـ 400 مليون دولار الأولى تزامن مع قيام إيران بإطلاق سراح سجناء أميركيين واستخدم لضمان نقلهم من مطار مهر آباد صباح 17 يناير الماضي، وقامت بنقله طائرة شحن في صناديق خشبية.
وتعليقا على الأمر، قالت المتحدثة باسم وزارة الخزانة الأميركية دون سيلاك إن «طريقة
نقل هذه الأموال نقدا، وبعضها تم بغير عملة الولايات المتحدة كان بسبب العقوبات التي كانت مفروضة على طهران».
وأبرزت الصحيفة الأميركية أن بعضا من أعضاء الكونغرس الأميركي أعربوا عن مخاوفهم من إمكانية أن تستخدم وحدات الجيش الإيراني، لا سيما الحرس الثوري، هذه الأموال لدعم الحلفاء العسكريين في منطقة الشرق الأوسط، ومنهم نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا والحوثيون في اليمن وحزب الله.
ولفتت الصحيفة إلى أن الكشف عن دفع هذه الأموال يأتي في الوقت الذي يعود فيه الكونغرس من الإجازة الصيفية، حيث يتعهد الجمهوريون بمتابعة اتهامات للبيت الأبيض بأنه دفع فدية إلى إيران، وهو اتهام نفاه أوباما مرارا.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد