برشلونة يستعين بميسي لتخطي سان جيرمان – المدى |

برشلونة يستعين بميسي لتخطي سان جيرمان

وبايرن ميونيخ يجدد فوزه على يوفنتوس ويبلغ نصف النهائي

تمكن برشلونة الإسباني من التأهل لدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على الرغم من انتهاء مباراته مع فريق سان جيرمان الفرنسي بهدف لكل فريق في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الأربعاء على ملعب الكامب نو.

وكانت مباراة الذهاب والتي أقيمت على ملعب حديقة الأمراء الأسبوع الماضي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق، وبنتيجة المباراتين يتأهل البرسا للدور المقبل.

جاءت بداية المباراة مثيرة للغاية حيث كاد برشلونة أن يتقدم عن طريق مايسترو خط الوسط ‘تشافي هيرنانديز’ حين انبرى لركلة حرة مباشرة من على حدود منقطة الجزاء مرت تسديدته بجوار القائم الأيمن لحارس باريس سان جيرمان سيرجيو.

جاء الرد سريعًا لمصلحة الفريق الفرنسي عن طريق تسديدة من لافيتزي، لكن حارس برشلونة فيكتور فالديس كان لها بالمرصاد،حاول إنييستا استغلال تقدم حارس باريس سيرجيو وسدد كرة من مسافة بعيدة، لكنها مرت فوق العارضة.

عاد من جديد فريق باريس سان جيرمان لإظهار خطورته عن طريق ‘المزعج’ لوكاس مورا الذي هدد مرمى برشلونة في أكثر من مناسبة  منها تسديدات قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن ‘المتألق’ فيكتور فالديس أنقذ مرماه من كل هذه المحاولات.

حاول برشلونة الرد على هذه المحاولات بفرصة عن طريق بيدرو رودريجيز كان مصيرها في الشباك من الخارج، لتأتي واحدة من أخطر فرص المباراة حين انفرد لافيتزي بفيكتور فالديس الذي تصدى لتسديدة الأرجنتيني، عاد من جديد الحارس الكتلوني ليتصدى لرأسية لوكاس مورا بعد عرضية إبرا، وانتهى بعدها شوط المباراة الأول بالتعادل السلبي من دون أهداف.

ومع بداية الشوط الثاني استمر في باريس سان جيرمان في تفوقه الواضح على برشلونة، وكلل مجهوده بهدف التقدم عن طريق خافيير باستوري بعد هجمة مرتدة سريعة مع زلاتان إبراهيموفيتش الذي جعله ينفرد بالمرمى مسددًا بيسراه داخل الشباك الكتلونية وذلك في الدقيقة 50 من عمر المباراة.

استفاق برشلونة بعد هذا الهدف وبدأ في تهديد المرمى الباريسي، لكن دون خطورة حقيقية من محاولات عن طريق فيا وسيسك فابريجاس، لكن هجمات باريس سان جيرمان المرتدة كان خطيرة جدًا عن طريق محاولات إبراهيموفيتش ولوكاس مورا.

وقام مدرب برشلونة ‘تيتو فيلانوفا’ بإقحام نجم الفريق الأول ‘ليونيل ميسي’، وفور نزوله أحدث الفارق مع الفريق الكتلوني الذي نشط واستفاق بعد بداية مخيبة للآمال، حيث كاد أندريس إنييستا أن يدرك هدف التعادل بعد لعبة واحد اثنين مع فيا، لكن الحارس سيرجيو أنقذ الموقف.

وكما هو متوقع بعد هجوم كاسح، تمكن الفريق الكتلوني من إحراز هدف التعادل في الدقيقة 71 من عمر المباراة عن طريق مهاجمه بيدرو رودريجيز بعد جملة فنية رائعة بدأت عند ميسي الذي بدوره مررها لديفيد فيا داخل منطقة الجزاء مررها الهداف التاريخي للاسبان إلى بيدرو الذي سدد بقوة بيسراه داخل الشباك الفرنسية.

هدأ اللعب بعض الشيء بعد هدف تعادل برشلونة، لكن الأفضلية كانت لباريس سان جيرمان في مهمة البحث عن هدف التقدم والتأهل لدور نصف النهائي، وقام أنشيلوتي بإشراك النجم الخبير ديفيد بيكهام، فقام تيتو فيلانوفا بالرد على هذا التبديل بإشراك ألكسندر سونج بدلًا من ديفيد فيا.

وفي لقطة مهارية رائعة من أندريس إنييستا كاد أن يحرز الهدف الثاني بعد تسديدة يسارية من داخل منطقة الجزاء جاءت في الشباك من الخارج، ولم يحدث في الدقائق الأربعة الأخيرة التي احتسبها الحكم كوقت إضافي أي جديد يذكر حتى أطلق صافرة النهاية بتأهل الفريق الكتلوني.

بلغ بايرن ميونيخ الألماني الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعد فوزه على مضيفه يوفنتوس الإيطالي 2-0، اليوم الأربعاء على ملعب ‘يوفنتوس ارينا’ في تورينو في إياب الدور ربع النهائي.

وسجل الكرواتي ماريو ماندزوكيتش (64) والبيروفي كلاوديو بيتزارو (90+1) هدفي بايرن.

وكان بايرن ميونيخ وضع قدما في نصف النهائي بفوزه على ضيفه يوفنتوس 2-0 الثلاثاء الماضي على ملعب اليانز ارينا في ميونيخ بهدفي النمسوي دافيد الابا و توماس مولر، ليبلغ الدور نصف النهائي للمرة الرابعة عشرة في تاريخه.

وخاض بايرن ميونيخ بطل المسابقة 4 مرات (1974 و75 و76 و2001)، اللقاء مسلحا باحراز اللقب الثالث والعشرين في الدوري المحلي. كما يملك بايرن فرصة الفوز بلقب مسابقة الكأس المحلية التي وصل الى دورها نصف النهائي على حساب بوروسيا دورتموند حامل اللقب الدوري والكأس، وهو سيواجه فولفسبورج في اختباره التالي.

وعجز يوفنتوس بطل المسابقة مرتين (1985 و1996)، عن رد الاعتبار للكرة الايطالية التي خسرت الموسم الماضي مقعدها الرابع في المسابقة الام لملصحة نظيرتها الالمانية.

وهذه المرة الاولى التي يخسر فيها يوفنتوس في الدور ربع النهائي في ست مواجهات مع الاندية الالمانية.

وتواجه الفريقان سابقا في ست مواجهات سابقة وجميعها في دور المجموعات، ففاز يوفنتوس في المباراتين الاوليين عام 2004 بنتيجة واحدة 1-0، ثم خسر في ذهاب عام 2005 1-2 وفاز ايابا 2-1، قبل ان توقعهما القرعة في المجموعة ذاتها خلال موسم 2009-2010 فعاد الفريق الايطالي بالتعادل السلبي من ميونيخ قبل ان يسقط ايابا على ارضه بنتيجة كبيرة 1-4، ما تسبب بخروجه من الباب الصغير وهي الاخيرة ليوفنتوس على ارضه في المسابقة الاولى، ما جعل موقعة ربع النهائي ثأرية له.

وخاض بايرن غمار الدور ربع النهائي للمرة الرابعة في المواسم الخمسة الاخيرة.

اما يوفنتوس فشارك في الدور ربع النهائي للمرة الثامنة والاولى منذ موسم 2005-2006 حين خرج على يد ارسنال الانجليزي (0-0 ذهابا و0-2 ايابا)، علما بان ‘بيانكونيري’ لم يصل الى دور الاربعة منذ موسم 2002-2003 حين تغلب في ربع النهائي على برشلونة (1-1 على ارضه و2-1 خارجها) والثامنة في تاريخه.

وتوج يوفنتوس باللقب للمرة الثانية والاخيرة عام 1996 على حساب اياكس امستردام الهولندي (خسر نهائي 1997 و1998 و2003 اضافة الى 1973 و1983).

وهذه المرة الاولى في سبع مباريات التي يعجز فيها يوفنتوس من التسجيل على ارضه امام احد الاندية الالمانية.

وافتتح صانع الالعاب اندريا بيرلو فرص المباراة بتسديدة صاروخية صدها ببراعة الحارس الدولي مانويل نوير (23). وقام الفرنسي الشاب بول بوجبا بمجهود على الجهة اليمنى لكن عرضيته لم تجد من يتابعها (26).

ورد الفريق البافاري بتسديدة من الشاب الابا بعد لعبة من الهولندي آريين روبن، لكن الحارس جيانلويجي بوفون وقف بالمرصاد (39)، لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي.

وافتتح فابيو كوالياريلا فرص الشوط الثاني بكرة ارتدت من القائم (49)، رد عليها روبن بكرة لولبية شكلت خطورة على المرمى الايطالي (57).

ومن ضربة حرة لباستيان شفاينشتايجر، وصلت الكرة الى الاسباني خافي مارتينيز الذي لعبها من داخل المنطقة صعبة صدها الحارس بوفون لكن ماندزوكيتش تابعها برأسه في الشباك (64). وكاد بايرن يسجل الهدف الثاني بسرعة، لكن توماس مولر المنفرد سدد عاليا (66).

وباتت مهمة تسجيل اربعة اهداف في غاية الصعوبة ليوفنتوس، الذي اجرى مدربه انطونيو كونتي ثلاثة تبديلات، فزج بالتشيلي ماوريسيو ايسلا وايمانويلي جاكيريني و أليساندرو ماتري بدلا من سيموني بادوين وكلاوديو ماركيزيو وكواليارلا، لكن ‘بيانكونيري’ لم يعرفوا طريق الشباك.

وتوغل روبن متلاعبا بالدفاع وسدد بسن حذائه كرة ارضية ابعدها بوفون (87).

وفي الوقت القاتل، سجل البديل البيروفي كلاوديو بيتزارو هدف الضيوف الثاني وعمق من جراح يوفنتوس، بعد تمريرة بينية من شفاينشتايجر تابعها ارضية الى يمين بوفون (90+1)، مسجلا هدفه الرابع في خمس مباريات وموجها الضربة القاضية للسيدة العجوز.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد