أمريكية تكافح للعودة إلى الحياة منذ عامين – المدى |

أمريكية تكافح للعودة إلى الحياة منذ عامين

تحاول سيدة أمريكية منذ عامين أن تثبت أنها لا تزال على قيد الحياة، بعد أن أضافتها إدارة الضمان الاجتماعي إلى سجلات الأموات، ومنعت عنها مدفوعات الضمان والرعاية الصحية والعلاج الطبي.

وتعتقد إدارة الضمان الاجتماعي أن باربرا مورفي (64 عاماً) توفيت في يوليو (تموز) عام 2014، وعلمت أنها متوفاة عن طريق الصدفة، عندما كانت برفقة زوجها وحفيدتها لتناول العشاء في أحد المطاعم.

وعندما حاولت باربرا أن تدفع ثمن العشاء باستخدام بطاقتها البنكية، تم رفض البطاقة، وتولى زوجها الدفع في تلك الليلة، لكن حفيدتها التي تعمل في البنك تواصلت مع أحد الموظفين، وأخبرها أن حساب الجدة تم تجميده، بعد أن أصدرت إدارة الضمان الاجتماعي إعلان وفاتها بحسب موقع أوديتي سنترال.

وتمكنت باربرا من إعادة فتح حسابها في البنك، بعد أن قدمت إثباتاً أنها لا تزال على قيد الحياة، لكنها تلقت اتصالاً من إدارة الضمان الاجتماعي للمراجعة في اليوم التالي، ولم تتمكن من حجز دور لها بسبب إلغاء رقمها، لكنها تمكنت في النهاية من عرض حالتها الغريبة.

وبعد لقاء أحد المسؤولين والإجابة على مجموعة من الأسئلة، وقعت باربرا رسالة تقول فيها إنها المرأة التي تم إعلان وفاتها، وتلقت وعداً بإعادة تفعيل سجلاتها في إدارة الضمان الاجتماعي.

لكن ذلك لم يحدث، وكل زيارة قامت بها إلى إحدى الوحدات الصحية أو عيادات الأطباء، ترتب عليها تلقي فواتير لتغطية نفقات هذه الزيارات، التي تتكفل بها إدارة الضمان الاجتماعي في العادة، ولجعل الأمور أسوأ، تواصلت الإدارة مع البنك، وطلبت استعادة جميع مدفوعات الضمان من حساب السيدة باربرا.

وحتى يوم الخميس الماضي، باءت جميع محاولات باربرا بالحصول على إجابات وتصحيح وضعها وإعادتها إلى الحياة بالفشل، ولا تزال بانتظار أن يتفهم المسؤولون وضعها ويعملون على تصحيح الخطأ الذي وقع قبل عامين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد