واشنطن دفعت لطهران 1.3 مليار دولار بالتزامن مع إطلاق الرهائن – المدى |

واشنطن دفعت لطهران 1.3 مليار دولار بالتزامن مع إطلاق الرهائن

في وقت تواجه فيه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما انتقادات لاذعة بسبب دفعها 400 مليون دولار نقدا لإيران لإطلاق محتجزين أميركيين في يناير (كانون الثاني) الماضي، كشفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، إليزابيث ترودو، أمس، عن دفع 1.3 مليار دولار بعد يومين من شحن 400 مليون دولار «سرّا» إلى طهران.

وقالت ترودو، في وقت متأخر مساء أول من أمس، إنها لا تستطيع الحديث حول تفاصيل المدفوعات، بسبب الحساسيات الدبلوماسية، لكنها أكدت دفع مبلغ 1.3 مليار دولار إلى طهران بعد 48 ساعة من الدفعة الأولى. وحاولت التهرب من أسئلة الصحافيين الملحة, وطالبتهم بسؤال وزارة الخزانة المخولة القيام بالتحويلات المالية الأجنبية، ولم تستطع الإجابة حول توقيت أو تفاصيل دفع المبلغ لإيران.

من جانبها، رفضت وزارة الخزانة الأميركية تقديم تفسير حول تلك الأموال. ويأتي المبلغ لقاء تسوية قضائية بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب توقيف صفقة بيع أسلحة أميركية لإيران بمبلغ 400 مليون دولار في السبعينات من القرن الماضي، ولم تقم الولايات المتحدة بتسليم الأسلحة في أعقاب الثورة الإيرانية عام 1979 التي أطاحت بالشاه وأنهت العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران. وبعد منازعة قضائية استمرت لعقود، وافقت الولايات المتحدة على دفع فوائد على مبلغ الـ400 مليون دولار الخاصة بصفقة السلاح الموقوفة، وبلغ المبلغ لتسوية النزاع 1.3 مليار دولار تم الاتفاق على دفعه على دفعات.

وجاء إعلان المسؤولة الأميركية متزامنا مع إعلان وزير المخابرات الإيرانية، محمود علوي، أول من أمس، عن حصول إيران على 1.3 مليار دولار بعد أيام من تسلمها 400 مليون دولار من واشنطن. وكشف علوي عن أن المحادثات جرت بين إيران وأميركا من أجل تبادل السجناء بعد ضوء أخضر من المرشد علي خامنئي وقرار المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني. وقال علوي خلال مقابلة تلفزيونية إن طهران حققت مكاسب من المفاوضات بـ«استرداد» 400 مليون دولار إضافة إلى مليار و310 ملايين دولار أرباحا لها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد