الحج عبادة تحقق الوحدة وتزيل الفوارق – المدى |

الحج عبادة تحقق الوحدة وتزيل الفوارق

فرض الله الحجّ إلى البيت الحرام على المستطيع، وأخبر صلّى الله عليه وسلّم أنّه أحد أركان الإسلام؛ قال تعالى : «وَلِله عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ» آل عمران:93،. وقال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم : بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَحَجِّ الْبَيْتِ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ. وقد أجمع العلماء على وجوب الحجّ على كلِّ مسلم بالغ مستطيع حرّ؛ مرّة واحدة في العمر، وقد ذهب جمهور الفقهاء إلى أن الحج واجب على الفور على من تحققت فيه شروط وجوب الحج وهي: الإسلام، والعقل، والبلوغ، والحرية، والاستطاعة، فلا يجوز له تأخير أداء فريضة الحج، قال عليه الصّلاة والسّلام : مَنْ أَرَادَ الْحَجَّ فَلْيَتَعَجَّلْ. وقال عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه: استكثروا من الطّواف بهذا البيت؛ قبل أن يحال بينكم وبينه. وقال تعالى : «وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ. لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ» الحجّ:27-28. ومن أعظم الفوائد والمنافع، التّعرّضَ لرحمة الله سبحانه ومغفرته، وفضلِه وبركتِه؛ لما يمنّ به على حجّاج بيته؛ من تكفيرٍ للسيّئاتِ، ومغفرةٍ للخطيئات، ومضاعفةٍ للحسناتِ، قال تعالى: «إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ» البقرة:96.قال عمرو بن العاص رضي الله عنه: لَمَّا جَعَلَ اللهُ الإِسْلامَ فِي قَلْبِي أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم فَقُلْتُ: ابْسُطْ يَمِينَكَ فَلأُبَايِعْكَ، فَبَسَطَ يَمِينَهُ. قَالَ: فَقَبَضْتُ يَدِي. قَالَ: مَا لَكَ يَا عَمْرُو؟ قَالَ: قُلْتُ: أَرَدْتُ أَنْ أَشْتَرِطَ. قَالَ: تَشْتَرِطُ بِمَاذَا؟ قُلْتُ: أَنْ يُغْفَرَ لِي. قَالَ: أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ الإِسْلامَ يَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلَهُ وَأَنَّ الْهِجْرَةَ تَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلِهَا، وَأَنَّ الْحَجَّ يَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلَهُ. وقال صلّى الله عليه وسلّم: تَابِعُوا بَيْنَ الحَجِّ وَالعُمْرَةِ؛ فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ الفَقْرَ وَالذُّنُوبَ كَمَا يَنْفِي الكِيرُ خَبَثَ الحَدِيدِ، وَالذَّهَبِ، وَالفِضَّةِ. وقال صلّى الله عليه وسلّم: الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلاَّ الْجَنَّةُ. وقال :مَنْ حَجَّ هَذَا الْبَيْتَ، فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ. قال الحسن البصري: الحجُّ المبرور أن يرجع زاهداً في الدُّنيا، راغباً في الآخرة. قال أنس رضي الله عنه: حَجَّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم عَلَى رَحْلٍ رَثٍّ وَقَطِيفَةٍ لاَ تَسْوَى أَرْبَعَةَ دَرَاهِمَ ثُمَّ قَالَ : اللَّهُمَّ حَجَّةٌ لاَ رِيَاءَ فِيهَا، وَلاَ سُمْعَةَ. وقال صلّى الله عليه وسلّم: الْغَازِي فِي سَبِيلِ اللهِ، وَالْحَاجُّ وَالْمُعْتَمِرُ، وَفْدُ اللهِ، دَعَاهُمْ، فَأَجَابُوهُ، وَسَأَلُوهُ، فَأَعْطَاهُمْ، وأخبر صلّى الله عليه وسلّم أنّ الله سبحانه يباهي بأهل الموقف في عرفات أهل السّماء فقال: مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فِيهِ عَبْدًا مِنْ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمْ الْمَلَائِكَةَ فَيَقُولُ: مَا أَرَادَ هَؤُلاءِ.

فوائد
ومن الفوائد في الحج: حصولُ اجتماع المؤمنين، ووحدةِ المسلمين، وازالة الفوارق البشريّة واعلاء كلمة التوحيد: «لبّيك اللّهمّ لبيك، لبيك لا شريك لك لبّيك؛ إنّ الحمد والنّعمة لك والملك، لا شريك لك».والحجّ مدرسة لتهذيب الأخلاق؛ ودورة تدريبيّة لتربية النّفس على تحمّل المشاقّ؛ بالسّفر وتنقلاته، وتربيتها على البذل والإنفاق؛ لأنّ الحجّ يجمع بين العبادة البدنيّة والعبادة الماليّة، قال تعالى: «الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ» البقرة:197.ومن فوائد الحج : ما يحصل للعبد عند أداء المناسك، والوقوف بتلك المشاعر؛ من إقبال على الطّاعات، ونشاط في العبادة واداء المناسك؛ من صلاة وطواف، وذكر وتلاوة للقرآن، وغير ذلك من الأعمال الصّالحات؛ قال صلّى الله عليه وسلّم: صَلاَةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مِئَةِ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ.

استعمال الُمحْرم مناديل معطرة
هل يجوز استخدام مناديل رطبة أثناء مناسك الحج أو قبلها أو بعدها أي بعد التحلل، علماً بأن هذه المناديل الرطبة هي لتطهير الجروح وتنظيف اليد والوجه وغيرها من أعضاء الجسم من الأوساخ كما أن هذه المناديل تحتوي على نسبة من الكحول اللازمة أي يجب وجودها، لأن هذه المادة الكحولية هي التي تطهر الجروح وتزيل الأوساخ. هذا السؤال عرض على لجنة الفتوى في وزارة الاوقاف وأجابت اللجنة بالتالي: من مستلزمات الإحرام امتناع المحرم مدة الإحرام عن التطيب بأي مادة ذات رائحة طيبة أو عطرة. وبما أن (المناديل) المستفتى عنها فيها مادة عطرية فلا يجوز للمحرم استعمالها مدة إحرامه سواء أكان فيها كحول أم لا، لما تقدم. والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الحج بمال ربوي
أنا مواطن أود أن أحج مع والدتي في السنة القادمة إن شاء الله علماً أن لدي مبلغ من المال حصلت عليه عن طريق قرض من شركة ربوية فهل يجوز لي أن أحج من هذا المال؟ هذا السؤال عرض على لجنة الفتوى في وزارة الاوقاف وأجابت اللجنة بالتالي: إذا كان المستفتي قد حصل على القرض المشار إليه بفائدة ربوية ولم يحج بهذا المال فإن الواجب عليه أن يختار لنفقة الحج أطيب أمواله، لأن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً، ولحديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا خرج الحاجُّ حاجّاً بنفقة طيبة ووضع رجله في الغرز فنادى: لبيك اللهم لبيك ناداه مناد من السماء: لبيك وسعديك زادك حلال، وراحلتك حلال وحجك مبرور غير مأزور وإذا خرج بالنفقة الخبيثة فوضع رجله في الغرز فنادى: لبيك، ناداه مناد من السماء: لا لبيك ولا سعديك، زادك حرام، ونفقتك حرام، وحجك مأزور غير مأجور» رواه الطبراني في الأوسط والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد