ظاهره الإصلاح وباطنه الإتلاف ! – المدى |

ظاهره الإصلاح وباطنه الإتلاف !

تنفرد بنشر أسماء من شملهم التدوير بالأوقاف

حصلت  على الأسماء النهائية التي سيتضمنها التدوير الشامل لمديري ومراقبي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المتوقع صدوره قريبا جدا والذي جاء بعد ضغوطات كبيرة توجهت خلال الفترة السابقة على القيادات العليا في وزارة الأوقاف ، وبعد عمليات شد وجذب كبيرة في أروقة هذه الوزارة ذات الحسابات المعقدة.

ومن جانب آخر، كشفت مصادر مطلعة في وزارة الأوقاف الشؤون الإسلامية عن وجود اعتراضات كثيرة ، وحالة من الشعور بالاستياء لدى شريحة كبيرة من موظفي وزارة الأوقاف ، خصوصاً بعد الأخبار التي يتم تداولها عن ‘تفصيل’ أحد الوكلاء المساعدين المعروفين بنفوذهم القوي داخل كواليس مجلس الوكلاء للتدوير القادم على مقاسه وحسب ما تمليه عليه حساباته الخاصة غير مكترث لما سيترتب على تغيير الهرم القيادي في إدارات تعيش مرحلة من النجاح والتميز العملي وتعمل وفق فريق عمل متجانس ومتوافق أمضى فترة زمنية كفيلة بضمان الوصول إلى توليفة تقود هذه الإدارات بكل فعالية واقتدار .

وأشارت المصادر إلى أن الوكيل المساعد ‘المتفرد’ في اتخاذ قرار التدوير والمهيمن على قرارات مجلس الوكلاء تمكن من فرض قرار التدوير على مجلس الوكلاء ، وبالتالي رفعه إلى وزير الأوقاف شريدة المعوشرجي للموافقة عليه واعتماده ، على الرغم من أن نتيجة التصويت داخل مجلس الوكلاء قد انتهت إلى أربعة أصوات ترفض قرار التدوير مقابل صوتان فقط مع القرار ، إلا أن الوكيل المساعد ‘أمر’ بإرسال مسودة قرار التدوير إلى وزير الأوقاف دون تغيير أو حتى وضع عدد من الخيارات أمام الوزير ، الأمر الذي أحدث شرخا وانقساما داخل مجلس الوكلاء ، وزرع حالة من الشك في نوايا أصحاب قرار التدوير .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد