هيئة الزراعة تنجح في اكثار شجرة (الهوهوبا) لزراعتها في الكويت – المدى |

هيئة الزراعة تنجح في اكثار شجرة (الهوهوبا) لزراعتها في الكويت

قال مدير ادارة الإرشاد الزراعي بالهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية المهندس غانم السند اليوم الاحد ان الهيئة نجحت في تجاربها الزراعية من اكثار شجرة (الهوهوبا) لزراعتها في الكويت.

وافاد السند في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بأن تجارب زراعة واكثار هذه الشجرة تأتي ضمن نشاطات الهيئة في استراتيجيتها العامة وخططها السنوية لاجراء الأبحاث والتجارب العلمية على النباتات لزراعتها في الكويت بعد التأكد من تأقلمها مع الظروف البيئية المحلية.

واوضح ان (الهوهوبا) شجرة مستديمة الخضرة يتراوح ارتفاعها من 60 سنتيمترا الى اربعة امتار بذورها غنية اذ يمثل الزيت أكثر من نصف وزنها وهي نبات صحراوي يتحمل الظروف والأجواء الحارة صيفا والباردة شتاء وملوحة التربة العالية كما يمتاز هذا النبات بمقاومته العالية للأمراض والآفات واحتياجه قليل من الماء.

وذكر ان هذا النبات يعتبر مثاليا لزراعته وتكاثره في الصحاري الكثيرة في البلاد العربية للاستفادة من إنتاجه من الزيوت وتحويلها الى وقود نباتي رخيص ومستدام حيث نجح ليكون مضادا للأكسدة ورافعا لمعامل اللزوجة ومانعا للرغاوي ويزيد من مقاومة الاحتكاك ومقاومة التآكل ومنع الصدأ.

واضاف ان مخلفات شجرة (الهوهوبا) يمكن أن تشكل علفا للتسمين الحيواني وزيادة الوزن لإنتاج اللحوم مشيرا الى احتواءه على مانسبته 40 الى 60 بالمئة من الزيت النقي يشابه في مواصفاته زيت كبد الحوت ويمكن أن يحل محله في كثير من الصناعات.

وتطرق السند الى احتياجات الشجرة للنمو قائلا انها تحتاج إلى تربة رملية ولا تحتاج الى تسميد حتى لو كانت التربة قليلة الغذاء ويتم ريها أول سنتين في أول الشتاء والربيع وبعد ذلك تعتمد على نفسها في الري من جوف الأرض وتزهر بعد سنتين او ثلاثة من موعد انباتها والزهور تلقح خلطيا بواسطة الرياح وهي تتكون بالشتاء وبعد التلقيح تكبر حتى تصير بذرة ناضجة في يوليو.

واضاف ان اهمية (الهوهوبا) تكمن في زيتها فهو بديل عن زيت البترول وزيت كبد الحوت ويستخدم على نطاق واسع في مستحضرات التجميل وتزييت محركات الطائرات وعلاج جروح الحيوانات وطرد الحشرات وهو بديل طبيعي للمبيدات الكيماوية كما تستخدم قشور الثمار في تسميد الأرض.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد