عبدالله الطريجي: تضارب بين «الداخلية» و«التجارة» و«الزراعة» حول الحيازات الزراعية المخالفة – المدى |

عبدالله الطريجي: تضارب بين «الداخلية» و«التجارة» و«الزراعة» حول الحيازات الزراعية المخالفة

أكد رئيس لجنة حماية الأموال العامة النائب الدكتور عبد الله الطريجي وجود تضارب في الأقوال بين مسؤولي وزارتي الداخلية والتجارة والهيئة العامة للزراعة حول الحيازات الزراعية المخالفة، مشيرا إلى أنه سيجري اتصالا بالوزراء الشيخ محمد الخالد ويوسف العلي وعلي العمير لحسم هذا التضارب والتوصل إلى ما يمكن اللجنة من استكمال مهمتها في التحقيق بملف الحيازات المخالفة.

وأضاف الطريجي في تصريح للصحافيين، أن ممثل وزارة الداخلية أبلغ اللجنة خلال اجتماعها اليوم بعدم تعاون وزارة التجارة ومسؤولي الهيئة العامة للزراعة معها في تزويدها البيانات والمستندات ذات الصلة بالحيازات التي تم الحصول عليها بناء على رخص تجارية مزورة.

وقال «تبين للجنة أن هناك رخصا تجارية ترتبط باسم المشتبه به وهو مواطن كويتي حيث تبين للجنة أن مسؤولين في جهات رسمية وعلى رأسها وزارة التجارة ساعدوا هذا المواطن بالحصول على هذه الرخص المخالفة».

وأوضح أن أحد مسؤولي وزارة التجارة بين للجنة أن هذا المواطن حصل على عدد كبير من الرخص التجارية بلغ 135 رخصة في شركة تجارة عامة ومقاولات، علما أن من شروط الحصول على الرخصة الواحدة وجود ضمان مالي لا يقل عن 500 ألف دينار.

وأشار إلى أن ممثل وزارة الداخلية قدم مستندات تبين وجود علاقة مباشرة وغير مباشرة بين مسؤولي هيئة الزراعة، ومن أصدر التراخيص للمواطن بأسماء أقارب لمسؤولين في الهيئة، موضحا أنه سيجري اتصالات بوزراء الداخلية والتجارة والأشغال لإبلاغهم بضرورة التعاون بين الجهات الرسمية وتزويدها بالمستندات، لأن استمرار عدم التعاون يشكل سابقة خطيرة تدلل على حجم الفساد في بعض الجهات الحكومية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد