«سولار إمبلس 2» تُنهي رحلتها .. وتعود لأبوظبي – المدى |

«سولار إمبلس 2» تُنهي رحلتها .. وتعود لأبوظبي

أكملت الطائرة “سولار إمبلس 2” مهمتها، التي استمرت لأكثر من عام، وذلك بالوصول إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، الثلاثاء، بعد جولة حول العالم بالاعتماد كليا على الطاقة الشمسية، للترويج لمصادر الطاقة المتجددة.

وهبطت الطائرة دون أي مشاكل عند الساعة 04:05 بالتوقيت المحلي (الساعة 00:05 توقيت غرينيتش) في مطار البطين، وهو المكان الذي بدأت منه رحلتها في التاسع من مارس 2015 في جولة قطعت خلالها أكثر من 42 ألف كيلومتر عبر 4 قارات من دون الاستعانة بأي قطرة وقود.

واستقبلت جموع احتشدت في المطار الطائرة بالتصفيق الحار عند هبوطها، وقد قطع بيكار في المرحلة السابعة عشرة والأخيرة من الرحلة مسافة 2763 كيلومترا بعدما انطلق من القاهرة الأحد.

وكانت الطائرة قد انطلقت في رحلتها من أبوظبي باتجاه مسقط في التاسع من مارس 2015، وبعدها إلى أحمد أباد وفراناسي في الهند، وماندالاي في بورما، ثم شونغتشينغ ونانكين في الصين، ومنها إلى ناغويا في اليابان قبل الانتقال إلى هاواي فكاليفورنيا، ثم من الشرق الأميركي إلى نيويورك في الغرب في محطات عدة، ثم عبرت المحيط الأطلسي إلى إسبانيا قبل أن تصل إلى القاهرة، ومنها إلى الوجهة الأخيرة أبوظبي.

يشار إلى أن “سولار إمبلس 2” طائرة خفيفة جدا لا يزيد وزنها على وزن شاحنة، علما أن عرض جناحيها يوازي عرض جناحي طائرة بوينغ 747، وهي تطير بسرعة متوسطة تبلغ 50 كيلومترا في الساعة.

وتعمل الطائرة ببطاريات تشحن بواسطة الطاقة الشمسية، التي تلتقطها حوالى 17 ألف خلية كهربائية ضوئية منشورة على جناحيها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد