الرحمة العالمية: 3384 مشروعاً خلال النصف الأول من عام 2016 – المدى |

الرحمة العالمية: 3384 مشروعاً خلال النصف الأول من عام 2016

نفذت الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي 3384 مشروعاً خلال النصف الأول من عام 2016، وفي هذا الصدد قال الأمين المساعد لشؤون القطاعات في الرحمة العالمية أ. فهد محمد الشامري أنَّ الرحمة العالمية قامت بإنشاء 129 مشروعاً صحياً، و92 مشروعاً تنموياً وإنتاجياً، و460 مشروعاً للكسب الحلال، بناء 5 دور للأيتام، ومخبزان، ومركز مهني، و3 مجمعات تنموية، و1973إنشاء مشروعاً للمياه، وبناء 48 بيتاً للفقراء، 251 مسجداً، و42 مركزاً إسلامياً، و323 مشروعاً دعوياً وطباعة كتب ومصاحف، و14 مشروعاً تعليماً، وبناء 4 مساكن للطالبات، و14 مركزاً لتحفيظ القرآن الكريم، و 16 مدرسة.

واوضح الشامري أن الرحمة العالمية عملت على إطلاق المشروعات التنموية الكبرى التي تستهدف بناء الإنسان وإعفافه وهى الرسالة السامية للإسلام كحضارة حيث كان هدفها في المجتمعات التي تعمل بها أن تقوم على تمكين الفئات المهمشة والفقيرة والضعيفة وفقا لرؤية إسلامية قيمية حضارية.

وأوضح الشامري أن الرحمة العالمية استهدفت القضاء على الفقر من خلال توفير الوسائل والسبل الممكنة لمنح الأسر المستحقة فرصة للعيش والتكسب من خلال مشروعات الكسب الحلال والتي تنوعت ما بين عربة طعام وقارب للصيد ومنيحة غنم وغيرها من المشروعات التنموية والتي بلغ عددها 460 مشروعاً بالإضافة إلى 92 مشروعاً تنموياً وإنتاجياً، فيما حرصت على الاهتمام بالجانب التعليمي والتي تهدف من خلاله بناء المجتمعات خاصة وأن التعليم هو الوسيلة الطبيعية التي تقود التنمية في المجتمعات فقامت بإنشاء 16 مدرسة.

وأضاف الشامري أن الرحمة العالمية قدمت حزمة من المشروعات الصحية خلال النصف الأول من عام 2016 وذلك لأن التنمية الصحية تقع ضمن أولويات التنمية الاقتصادية والاجتماعية عالمياً، فقامت بإنشاء مستوصفان طبيان، و4 عيادات ومراكز صحية، و129 قافلة طبية، و4 مشروعات صحية متنوعة.

وتابع الشامري انه ونظرا للدور الكبير الذي يمثله المسجد في الدعوة إلى الله جل وعلا فقد قامت الرحمة العالمية ببناء 251 مسجداً 42 مركزاً إسلامياً، 14 مركزاً لتحفيظ القرآن في كثير من دول العالم مشيرا إلى أن المراكز الدعوية تهدف إلى إظهار مبادئ الإسلام، وثقافته وحضارته في البلاد غير الإسلامية، ومكان لنشر الإسلام، وجذب غير المسلمين للتعرف على الإسلام، والتفاهم مع المسلمين في سبيل الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن.

وبين الشامري أن الرحمة العالمية تسعى بشكل حثيث لحل مشكلات نقص المياه وندرتها في عدد من الدول، وخاصة في قارتي آسيا وأفريقيا، باعتبارهما من أكثر المناطق التي تعاني من نقص المياه والجفاف، حيث تعاني بعض هذه الدول موجة جفاف قاسية خلال السنوات الماضية لم تشهدها منذ زمن طويل بحسب تقديرات الخبراء، وتعد مشكلة نقص المياه أكبر مشكلة يواجهها أي مجتمع بشري، ولذا نفذت الرحمة العالمية تلك المشروعات المهمة لتوفر مياه الشرب والري والتخفيف على الناس من مشقة الحصول على الماء، من خلال مشاريع المياه المتنوعة التي نفذتها في عدد كبير من البلدان والتي وصلت إلى و1973إنشاء مشروعاً للمياه خلال النصف الأول من 2016.

وتوجه الشامري في ختام تصريحه بالشكر والدعاء لكل من ساهم في نجاح هذه المشروعات والتي رسمت البسمة على وجوه آلاف الأسر والذين استفادوا منها، والذين رفعوا أكفهم بالدعاء للمحسنين على تبرعاتهم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد