«الارصاد»: استمرار الطقس شديد الحرارة والعظمى اليوم بين 49 و52 درجة – المدى |

«الارصاد»: استمرار الطقس شديد الحرارة والعظمى اليوم بين 49 و52 درجة

توقع رئيس قسم التنبؤات الزراعية والهيدرولوجية في ادارة الارصاد الجوية عبدالعزيز القراوي اليوم الخميس استمرار الطقس شديد الحرارة في الايام المقبلة مشيرا الى ان درجة الحرارة العظمى اليوم الخميس تتراوح بين 49 و52 درجة مئوية.

وقال القراوي ان الطقس مساء اليوم سيكون حارا ورطبا نسبيا لاسيما على السواحل والرياح جنوبية شرقية تتحول الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تتراوح سرعتها بين 10 و35 كيلومترا في الساعة.

واضاف ان درجة الحرارة الصغرى المتوقعة ستكون بين 30 و34 درجة مئوية وحالة البحر خفيف الى معتدل الموج اذ يتراوح ارتفاع الموج بين قدمين واربعة اقدام.

وذكر ان امتداد منخفض الهند الموسمي الذي يتميز بالكتل الهوائية الحارة الرطبة أحيانا مستمر على البلاد ما يزيد الاحساس بالحرارة.

وتوقع القراوي ان يكون الطقس نهار غد الجمعة شديد الحرارة مع مرور سحب متفرقة ورياح شمالية غربية الى شمالية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط على فترات مثيرة للغبار على المناطق المكشوفة تتراوح سرعتها بين 15 و45 كيلومترا في الساعة.

واشار الى ان الحرارة العظمى ستكون بين 48 و50 درجة مئوية والبحر خفيف الى معتدل الموج يعلو احيانا اذ يتراوح ارتفاع الموج بين قدمين وستة اقدام.

وذكر ان الطقس مساء الجمعة سيكون حارا نسبيا والرياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط على فترات اذ تتراوح سرعتها بين 15 و45 كيلومترا في الساعة مع فرصة للغبار على بعض المناطق فيما تبلغ الصغرى المتوقعة بين 30 و33 درجة مئوية والبحر معتدل الموج يعلو أحيانا بارتفاع يتراوح بين ثلاثة وستة اقدام.

وفيما يخص يوم السبت المقبل توقع القراوي استمرار الطقس شديد الحرارة مع نشاط الرياح الشمالية الغربية التي تكون معتدلة الى نشطة السرعة اذ تتراوح سرعتها بين 25 و50 كيلومترا في الساعة مثيرة للغبار مشيرا الى ان درجة الحرارة العظمى ستكون بين 48 و50 درجة مئوية.

وقال ان الطقس مساء السبت سيكون حار نسبيا مع رياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط على فترات لاسيما على المناطق الساحلية اذ تتراوح سرعتها بين 15 و40 كيلومترا في الساعة وتبلغ الحرارة الصغرى المتوقعة بين 30 و34 درجة مئوية ومبينا ان البحر بصفة عامة سيكون معتدل الموج يعلو أحيانا بين ثلاثة وسبعة اقدام.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد