وكيل «الداخلية»: البلاغات الكاذبة إهدار غير مسموح به لطاقات رجال الأمن – المدى |

وكيل «الداخلية»: البلاغات الكاذبة إهدار غير مسموح به لطاقات رجال الأمن

أكد وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد، أن أية بلاغات تحمل في طياتها تهديداً لأمن وسلامة المواطنين والمقيمين هي محل اهتمام من قبل القيادة العليا للمؤسسة الأمنية ممثلة بنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع بالإنابة الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، ورصد ومتابعة حثيثة من جانب الجهات الأمنية المختصة.
وأوضح الفريق الفهد أنه أصدر تعليمات واضحة لعموم القوة في هذا الصدد على عدة محاور، يتمثل المحور الأول في حث كافة الأجهزة الميدانية المختصة على سرعة التعامل الفوري والواقعية والانتقال بأقصى سرعة إلى موقع البلاغ والعمل على تنفيذ خطة الإخلاء وفقاً للسيناريو المحدد وإبلاغ الجهات الميدانية المعنية بحسب طبيعة عملهم والقطاعات المكلفة بالتأمين، والتعامل بحرفية ومهنية عالية، والتأكد من استيفاء شروط الوقاية والسلامة واتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات والتدابير اللازمة في مثل هذه الحالات استناداً إلى أكثر التقنيات تقدماً في هذا المجال، وفي إطار من التنسيق على أعلى مستوى بين القطاعات الأمنية الميدانية المختصة المختلفة.
وأضاف الفهد، أن المحور الثاني يتعلق بالمواقع التي تتلقى هذه البلاغات أياً كانت طبيعتها والتي يتعين عليها سرعة إبلاغ الأجهزة الأمنية بالبلاغ وعدم التهاون في هذا الشأن لأن الأجهزة الأمنية في مثل هذه الحالات تكون في سباق مع الزمن وتكون بحاجة إلى سرعة التعامل ودقة في اتخاذ التدابير اللازمة، خاصة وأن هذه المواقع تكون في الأعم الغالب مواقع ترفيهية أو مراكز تسوق أو مجمعات للمطاعم والمقاهي.
وأبرز الفريق سليمان الفهد، أن الأجهزة الأمنية المعنية تتعامل مع كافة البلاغات بجدية كاملة وباهتمام كبير وبكل اليقظة والجاهزية، لأن سلامة المواطنين والمقيمين جديرة بذلك، ولا يمكن أن تكون محلاً لأي تقصير.
وأشار الفهد، إلى أن المحور الثالث موجه للمواطنين والمقيمين الكرام ويحمل دعوة إليهم للتعاون كالعهد بهم دائماً مع المؤسسة الأمنية لأن هذا التعاون يتيح للقوة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بدرء أية أخطار ومجابهة أية احتمالات، وأهمية التقدم بأية معلومات في هذا الشأن للجهات الأمنية المختصة.
وحذر الفريق الفهد، من أن البلاغات الكاذبة والكيدية ورسائل العبث التي تستهدف مضايقة المواطنين والمقيمين وإزعاجهم وإرهابهم أياً كانت الدوافع والأسباب، هي محل اهتمام بالغ من أجهزة الأمن المعنية التي تعكف على ملاحقة أي مسئولين عن ذلك وضبطهم واتخاذ الإجراءات القانونية المشددة ضدهم بتهم الإخلال بالأمن العام وإزعاج السلطات ببلاغات غير حقيقية.
وألمح الفهد، إلى ان وزارة الداخلية لن تتهاون مع كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد وأمن وسلامة المواطنين والمقيمين وأنها تتعامل مع هذه التصرفات غير المسئولة بكل جدية وشدة وحزم، داعياً الجميع إلى الالتزام بالقانون والنظام واحترام الآداب العامة والامتناع عن أية أعمال من شانها تعكير صفو أبناء المجتمع دون وجه حق.
وأبرز الفهد، ان البلاغات الكاذبة تعرقل عمل رجال الأمن وتؤثر على سرعة استجابتهم، وتبدد جانباً من طاقتهم فيما لا يفيد، موضحاً أن هناك اتصالات وتنسيقاً مستمراً مع كافة القطاعات المعنية لوضع حد لهذه الظاهرة الطارئة الغريبة على تقاليدنا وعاداتنا وأعرافنا.
واختتم وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد، منوهاً بأن قوات الأمن المعنية تطبق أحدث نظم الحماية والإجراءات الأمنية وتدابير التأمين مشدداً على ضرورة الالتزام بمزيد من الحرص والحذر واليقظة والتمسك بالالتزام والانضباط والجدية للارتقاء بالعمل الأمني لمواجهة كافة المخاطر الماثلة في وقت تموج فيه المنطقة بتهديدات غير مسبوقة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد