«ناسا»: مستويات حرارة قياسية في العالم خلال مايو الماضي – المدى |

«ناسا»: مستويات حرارة قياسية في العالم خلال مايو الماضي

سجلت مستويات قياسية للحرارة على الأرض في مايو على ما افادت وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، مشيرة إلى أن النصف الشمالي من الكرة الأرضية عرف فصل الربيع الأكثر دفئا منذ بدء تدوين البيانات في السجلات العام 1880.
ومن المتوقع أن تصدر الوكالة الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي «نوا» في الأيام المقبلة بياناً كاملاً حول درجات الحرارة في مايو عبر العالم.
وكان الحر شديدا خصوصا في القطب الشمالي، الامر الذي أدى إلى ذوبان سنوي مبكر للاجراف الجليدية والمثلجات في غرينلاند على ما أوضحت وكالة ناسا.
وشهدت الاسكا فصل الربيع الاكثر دفئا المسجل حتى الان.
وفي فنلندا كان متوسط الحرارة في مايو اعلى بثلاث الى خمس درجات مئوية عن متوسط غالبية الدول على ما افاد المعهد الفنلندي للارصاد الجوية.
وقد حطم المستوى القياسي لمتوسط الحرارة في حوالى عشرين محطة للارصاد الجوية في فنلندا.
وقبل فترة قصيرة سجلت نوك عاصمة غرينلاند درجة حرارة قياسية لشهر يونيو مع 24.8 درجة مئوية.
وعرفت استراليا ايضا اكثر مواسم الخريف دفئا يسجل حتى الان مع 1.86 درجة مئوية فوق متوسط الحرارة، وفق هيئة الارصاد الجوية الاسترالية.
وشهد اكثر من 53 % من مناطق البلاد متوسط حرارة اعلى بسبب التيار الاستوائي الساخن في المحيط الهادئ «إل نينيو» الذي تتراجع وطأته الان.
وساهم ارتفاع حرارة مياه المحيطات في ظاهرة ابيضاض غير مسبوقة في الحاجز المرجاني الكبير على ما افادت منظمة «كلايمت كاونسل» الاسترالية غير الحكومية.
وترافقت الحرارة القياسية في مايو مع ظواهر قصوى كامطار غزيرة جدا في دول اوروبية عدة مثل فرنسا وفي جنوب الولايات المتحدة.
وقال ديفيد كارلسون مدير البرنامج العالمي لابحاث المناخ في جنيف «تطور المناخ الذي نسجله في هذه المرحلة من السنة يثير قلقنا».
واشار الى «درجات حرارة مرتفعة بشكل استثنائي ونسب ذوبان الجليد في القطب الشمالي في مارس ومايو لا نشهدها عادة قبل يوليو فضلا عن متساقطات غير اعتيادية».
واكد ان «قوة إل نينيو مسؤولة عن جزء فقط من درجات الحرارة المرتفعة هذه» محملا المسؤولية ايضا الى ارتفاع في انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة بسبب النشاطات البشرية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد