«إعانة المرضى»: لجنة المشاريع الخارجية نفذت 60 مشروعاً صحياً في 13دولة – المدى |

«إعانة المرضى»: لجنة المشاريع الخارجية نفذت 60 مشروعاً صحياً في 13دولة

أشاد خالد الهندي مدير لجنة المشاريع الخارجية، بالمحسنين والمتبرعين أصحاب الأيادي البيضاء في دولتنا الحبيبة الكويت على دعمهم المستمر لمشروعات الجمعية الخيرية والإنسانية، داعيا إياهم ومذكرهم باستمرار عادتهم التي لا تنقطع في دعم المشاريع الصحية الخارجية والإغاثية ومد يد العون الصحي والمادي لمتضرري الكوارث والحروب من المرضى والجرحى في الدول الفقيرة التي تعاني من نقص في المواد الصحية والتجهيزات الطبية.

وأشار الهندي بأن جمعية صندوق إعانة المرضى وبدعم من هؤلاء المحسنين قامت بتنفيذ مجموعة من المشاريع الصحية بلغت نحو 60 مشروعا صحيا ما بين تجهيزات طبية للمستشفيات والمراكز الصحية أو تنظيم وإقامة قوافل علاجية شاملة وإجراء عمليات جراحية ومخيمات لمكافحة العمى ومكافحة الأوبئة وتركيب أطراف صناعية وحفر آبار وغيرها من المشاريع الطبية التي استفاد منها الآلاف من المرضى والجرحى في مجموعة من الدول العربية والأسيوية والإفريقية والأوربية مثل السودان والصومال وتشاد وبنغلادش والهند وسوريا واليمن ولبنان ومصر والأردن وتركيا وألبانيا وكمبوديا .. وغيرها من الدول .

وقال الهندي أن المشروعات الصحية التي تنفذها وتشرف عليها اللجنة الخارجية يتم تنفيذها بالتعاون مع مجموعة من المنظمات والمؤسسات العالمية وكذلك بعض الجمعيات المعروفة لدينا أو التابعة للجمعية في تلك الدول.

وأضاف الهندي بأنه يتم أيضا دعم مشروعات الإغاثة الطبية والغذائية والكوارث العاجلة من خلال شراء الأدوية والمستهلكات الطبية وحليب الأطفال إضافة لإنشاء العديد من بنوك الدم وورش الأطراف الصناعية ومراكز غسيل الكلى.

وقال مدير لجنة المشاريع الخارجية بأن اللجنة سوف تقوم بتبنى حملة طبية إغاثية موسعة لجمع تبرعات لدعم المشاريع في تلك الدول خاصة لكل من سوريا واليمن حيث النقص الشديد في الخدمات الصحية نتيجة للظروف الراهنة التي يمر بها هذان الشقيقان، إضافة لبعض الدول الإفريقية والآسيوية التي تمر أيضا بظروف صحية صعبة مثل النيجر وتشاد وبنغلادش وغيرها مؤكدا أنه جاري التوجه لتنفيذ مجموعة جديدة من المشاريع الصحية حيث سيتم إعداد بروشورات عن تلك المشاريع بالأرقام والصور، لكي يتم عرضها على الجهات الخيرية المعنية وكبار المتبرعين والمحسنين الكويتيين للمساهمة في إقامة تلك المشروعات التي سوف يستفيد منها مئات الآلاف من المرضى والجرحى في هذه الدول.

وشكر الهندي كل من يساهم أو يقوم بدعم المشروعات الخارجية مهيباً بالسادة المتبرعين وأصحاب الأيادي البيضاء من أهل هذا البلد الطيب الاستمرار في دعم نشاطنا الصحي الخارجي والإغاثي خدمة للمرضى والمتضررين الفقراء، خاصة في تلك الأيام والشهور المباركة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد