أهلاً رمضان – المدى |

أهلاً رمضان


بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك أتقدم بخالص التهاني والتبريكات للقيادة السياسية وجميع المواطنين والمقيمين على أرض الكويت الطيبة، أعاده الله علينا وعليكم بكل خير وصحة وعافية. 
ساعات تفصلنا عن شهر رمضان، شهر الخير والمحبة، بعد انتظار وشوق لهذه الأيام الفضيلة من خلالها تفتح أبواب السماء للذاكرين والمستغفرين، كما تصفّد فيه الشياطين، وتزيد فيه صلة الأرحام، نرى من يتسابق بالتزاور والتبريكات وتعزيز صلة أرحامهم، وكثيرا ما يتصالح «الزعلانين» في رمضان، وتنفرج فيه المشاكل، وتتقارب القلوب من بركته فأهلا بشهر الخير، شهر رمضان شهر التوبة والمغفرة والدعاء، شهر تكفير الذنوب والسيئات، من صامه وقامه إيمانا بموعود الله واحتسابا للأجر والثواب عند الله غفر له ما تقدم من ذنبه، وهو شهر الصبر فإن الصبر لا يتجلى في شيء من العبادات كما يتجلى في الصوم، إن لرمضان ثمارا ومعجزات دينية وصحية، هناك بعض الدراسات التي اكتشفت أن الجسم يحتاج للامتناع عن الطعام لفترة معينة، وقدرت هذه الفترة بـ 30 يوما وهي تماما كصيامنا لشهر الخير، شهر رمضان فرصة للتغيير، وراحة للنفوس وصحة ونشاط فأهلا رمضان. 
للأسف في رمضان تتسابق القنوات الفضائية لاجتذاب أكبر عدد من المشاهدين من خلال تقديم مسلسلات وبرامج حصرية، باعتقادي شهر رمضان المبارك تحول لبعض الأشخاص إلى شهر المسلسلات بدلا من أن يكون شهر العبادة، فيصبح الشخص أسيرا للمسلسلات وينتقل من مسلسل إلى آخر، ووصلت المرحلة إلى ان هناك بعض الأشخاص يأخذون شهر الخير بأكمله إجازة من عملهم، ويتحول ليلهم الى نهار ويصبح نهارهم ليلا، بسبب التجول في القنوات لمتابعة ما لذّ وطاب من المسلسلات والبرامج. 
وكذلك في الآونة الأخيرة لاحظنا ازدياد انتشار المتسولين في الشوارع وأمام الإشارات المرورية وفي المساجد وغالبا يقفون أمام المنازل بغرض الحاجة والمساعدة، المتسولون يتم جلبهم كل عام من قبل أشخاص معينين متنفذين، نشاهد هؤلاء ينتشرون ويزدادون قبل شهر رمضان في جميع الأماكن العامة، حسب ما سمعنا بأن وزارة الداخلية ستلاحق المتسولين وستبعدهم فورا من الكويت وكذلك معاقبة كفلاء هؤلاء من خلال وقف استصدار إقامات لهم او كروت الزيارة، هذه الخطوة وإن جاءت متأخرة بعض الشيء، إلا أنها ضرورية وحتمية ولابد منها. 
زبدة الحچي: يجب علينا في شهر المحبة والتسامح حسن الظن بالآخرين والتماس العذر لهم ونتجاهل زلاتهم والابتعاد عن التجريح بالألفاظ، فالكلمة الطيبة تخترق القلوب وتأسرها دون مفاتيح، فالكلمة الطيبة صدقة، فلنتواصل مع أحبائنا ونبتعد عن كل الخلافات، رمضان شهر الخير شهر المحبة رمضان شهر التسامح، اللهم بلغنا رمضان لا فاقد ولا مفقود، إذا قصرت فاعذروني وإذا أخطأت فسامحوني، ‏وإذا قسوت فتحملوني، وإذا تعبت فلا تخلوني، ‏وإذا مت فادعوا لي. 
اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.
 محمد خالد الياسين

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد