داعيا طهران لتصحيح مواقفها من الجزر – المدى |

داعيا طهران لتصحيح مواقفها من الجزر

وزير خارجية الإمارات: إيران تخطئ كثيرا في حق العرب

أكد الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي أن ‘العلاقات العربية الإيرانية يعتريها الكثير من الأخطاء من الجانب الإيراني’٬ ومن بينها احتلال الجزر الإماراتية الثلاث٬ طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى ‘وعدم وضوح أهداف وتفاصيل المشروع النووي والتدخل في الشأن الداخلي لبعض الدول العربية’.

وشدد المسؤول الاماراتي في حديث لوكالة الانباء القطرية نشرته الاثنين٬ على أنه يتعين على إيران ‘تصحيح مواقفها باتجاه بناء علاقات مع الدول العربية قائمة على الثقة من خلال الجنوح إلى الاستجابة لمطالبنا بخصوص إنهاء قضية الجزر بالمفاوضات المباشرة أو اللجوء للتحكيم الدولي.

وعن مدى رضى دولة الإمارات العربية المتحدة عن الدعم الخليجي في قضية احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاثة٬ قال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ‘إن مقاربتنا الدائمة للتعامل مع ملف الجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) يقوم بشكل مبدئي ثابت على ضرورة اللجوء إلى المفاوضات أو التحكيم الدولي٬ كما أننا لا ننظر للمسألة على أنها مسألة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران فقط٬ وإنما يمتد تأثيرها إلى دول الإقليم٬ وباعتبار أن الجزر تقع في منطقة حيوية٬ وأن 40 بالمائة من طاقة العالم تمر بالقرب منها، تصبح قضية لها تأثير في السلام والأمن الدوليين’.

وأضاف الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أنه من خلال الرؤية ‘ناشدنا إيران باستمرار الاستماع لصوت العقل لإنهاء هذه القضية٬ غير أن إيران تواجهنا بمواقف تصعيدية٬ لذلك نحن نتشارك مع إخواننا في دول مجلس التعاون في موقف موحد من التصرفات الإيرانية وفي مقدمتها قضية الجزر’.

وقال ‘بالطبع نحن راضون بشكل كامل عن الموقف الخليجي من هذه القضية باعتبار أن هذه القضية هي قضية خليجية وعربية في الوقت ذاته بقدر ما هي قضية إماراتية٬ ونأمل من إيران الاستجابة للموقف الخليجي الموحد للوصول إلى حل قضية الجزر٬ وبما ينعكس إيجابيا على العلاقات الخليجية الإيرانية في مختلف المجالات’.

ودعا وزير الخارجية الإماراتي إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية في شأن ملفها النووي في إطار الدعوة التي تتبناها الدول العربية لتطبيق فكرة جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل والتخلي عن تدخلاتها في الشؤون الداخلية لعدد من الدول العربية’.

وردا على سؤال حول رؤيته لموضوع إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل وموقف إسرائيل من معاهدات حظر السلاح النووي٬ قال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ‘إننا في الوقت الذي نجدد فيه التزامنا بكل متطلبات عدم الانتشار النووي٬ نجدد دعمنا للجهود الرامية إلى جعل منطقة الشرق الأوسط٬ بما في ذلك منطقة الخليج العربي٬ منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل٬ ونطالب إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي وإخضاع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة٬ بالتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية٬ وتنفيذ التزاماتها الدولية وتبديد كافة المخاوف والشكوك حول برنامجها النووي’.

وأعرب عن الامل في ايجاد حل سلمي لهذه الأزمة ‘يضمن إبعاد التوتر والأزمات عن منطقتنا ويضمن شفافية البرنامج النووي الإيراني ويؤكد طبيعته السلمية’.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد