اطلاق مشروع استزراع المرجان بالقرب من جزيرتي «قاروه» تحت اشراف النادي العلمي – المدى |

اطلاق مشروع استزراع المرجان بالقرب من جزيرتي «قاروه» تحت اشراف النادي العلمي

اعلن النادي العلمي الكويتي اليوم الثلاثاء اطلاق مشروع لاستزراع المرجان بالقرب من جزيرتي قاروه وام المرادم بعد شهر رمضان المبارك مباشرة.

جاء ذلك في تصريح أدلى به عضو مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي الاستشاري علي السبيعي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب زيارته لمشروع استزراع المرجان (حارث البحر) التابع لشرطة دبي.

وأوضح السبيعي ان مشروع استزراع المرجان في الجزيرتين سيتم عن طريق فريق الغوص الكويتي التابع للنادي العلمي الذي سيسهم في ولادة شعب مرجانية طبيعية جديدة “لاسيما ان البيئة البحرية في المنطقة الجنوبية تعاني من تلوث بسبب سلوكيات بعض صائدي الاسماك ومرتادي البحر”.

وأضاف السبيعي ان المرجان الطبيعي المستزرع في جزيرتي قاروه وام المرادم سيتم الإبقاء عليه في اماكن استزراعه بالقرب من الجزيرتين للمحافظة على الشعب المرجانية وترميم ما دمر منها مشيرا الى ان المشروع سيقوم على “اكتاف كويتية وطنية بالكامل” تضمن نجاحه.

وحول زيارته والوفد المرافق لمشروع استزراع المرجان (حارث البحر) في دبي ذكر السبيعي ان الزيارة تأتي تلبية لدعوة من شرطة دبي للنادي العلمي ممثلا بإدارة علوم البيئة البحرية وفريق الغوص الكويتي للاطلاع على تجربة المشروع الذي توليه دولة الإمارات اهتماما كبيرا بغية المحافظة على البيئة البحرية الخليجية.

وأوضح ان مشروع (حارث البحر) يعمل على استزراع الشعاب المرجانية من البيئة المحلية وتوزيعها في مواقع المرجان التي تعرضت للضرر وتنميتها في شواطئ دبي والمحافظة عليها مشيدا بالتجربة الإماراتية ودورها في المحافظة على التنوع البيولوجي.

وأضاف ان الشعاب المرجانية تلعب دورا رئيسيا في التوازن البيئي وتزود مختلف الكائنات البحرية بالغذاء والحماية والمأوى الأمر الذي يبقي أجيالا من هذه الكائنات على قيد الحياة.

وأشاد السبيعي بتعاون وتبادل الخبرات والزيارات العلمية بين النادي العلمي وشرطة دبي صاحب مشروع استزراع المرجان (حارث البحر) قائلا انها “خير دليل على وحدتنا كأسرة خليجية واحدة” التي تؤكد ان المحافظة على البيئة البحرية هو احد اهداف دول الخليج كافة.

ولفت السبيعي الى ان إدارة علوم البيئة البحرية وفريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي لهما تجربة رائدة في هذا المجال حيث تم النجاح من قبل في تحقيق انجاز يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط تمثل في نمو المرجان الطبيعي على المستعمرات الصناعية في بحر الكويت والتي تستقطب الكائنات البحرية.

وأعرب السبيعي عن شكره لكافة القائمين على مشروع (حارث البحر) على دعوتهم لزيارته “ما يدل على حسن التعاون المشترك مع كافة الجهات والمؤسسات الخليجية المهتمة بالشأن البيئي بما يصب في مصلحة بيئتنا البحرية الخليجية”.

وضم وفد النادي العلمي الكويتي إضافة الى السبيعي كلا من مدير إدارة علوم البيئة البحرية ورئيس فريق الغوص الكويتي محمد الراشد ورئيس قسم المشاريع العلمية بإدارة علوم البيئة البحرية وعضو فريق الغوص الكويتي حسين الصايغ.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد