بعد اختتام موسمها حول منهجية “كايزن” والتجربة اليابانية فى التعليم – المدى |

بعد اختتام موسمها حول منهجية “كايزن” والتجربة اليابانية فى التعليم

اكد رئيس أكاديمية ديكم للتدريب والقيادة الدكتور أحمد بوزبر بأن الفعالية التي تنظمها الأكاديمية والتي انتهت باستضافة الدكتورة مريم سليمان والتي عاشت تلك التجربة عن كثب من خلال تواجدها شبه الدائم فى اليابان داخل أروقة كبرى الشركات اليابانية مثل تويوتا وهيتاشي وسوني وغيرها، قد كانت هى آخر فعالية للأكاديمية هذا الموسم لنبدأ بعدها بالاستعداد لفعاليتنا التالية بإذن الله وهى منهج تدريبي متكامل لإعداد "معلم عقدت الاسبوع الماضي حول منهجية "كايزن" والتجربة الياباينة معتمد" .

وأوضح د. بوزبر في تصريح صحفي أن هذا البرنامج التدريبي الحديث الذي تطرحه ديكم للمرة الأولى فى الكويت يهدف إلى تقديم آلية جديدة فى إعداد المعلم فى كافة مراحل التعليم العام والعالي بصياغة مختلفة تجعله قادرا على أن يبدع في بيئة نمطيةويظهر تمكنا من مادته العلمية ، وأن يلعب دور الميسر لعملية التعلم ليجعلها أقرب إلى "التدريب" منها إلى "التدريس التقليدي".

كما ستمكن هذه الآلية التدريبية الجديدة معلمينا من إدارة الفصل بجدارة ، وتوظيف وسائط التواصل الاجتماعي لصالح عملية التعليم والتعلم، وإتقان فن نقل عملية التعلم إلى خارج أسوار المدرسة ، وإكساب الطالب مهارة الإحساس بمتعة التعلم ، وتكوين قدرة عالية لدى هذا المعلم (بعداجتيازه البرنامج) على تحويل القيم التربوية إلى منتجات سلوكية قابلة للقياس وأن يمزج المعلم ذلك كله بجرعة من المرح والتوازن بين تميزه المهني والمحافظة على صحته النفسية والبدنية .

وأوضح رئيس أكاديمية ديكم أن الجمهور المستهدف من هذا البرنامج لا يتقصر فقط على المعلمين بل يشمل كل من يتصدى لعملية التعليم والتعلم كالموجهين الفنيين ورؤساء الأقسام ومدراء المدارس وقطاع التعليم الخاص ومن يرغب من أعضاء هيئة التدريس فى الجامعة والتعليم التطبيقي والجامعات الخاصة .

Methodology وهي منهجية معتمدة الآن فى كل من كندا والولايات المتحدة واشار د. بوزبر إلى أن هذه المنهجية تسمى بمنهجية: DACUM وبعضا من دولنا فى المنطقة كالأردن والسعودية على حد قول د.بوزبر .

وأكد د. بوزبر أن السبب فى توجه ديكم لطرح هذا البرنامج الجديد فى سوق التدريب والتعليم هو توجه وزارة التربية حاليا فى دولة الكويت للاستمرار في تطبيق منهج جديد يعرف بمنهج "الكفايات" مع تعالى أصوات فى الميدان التربوى تؤكد على أهمية إعداد المعلم أولا ، وبصورة كافية، وباسلوب علمى وعملي للتعامل مع هذا المنهج الجديد الأمر الذي بادرت من أجله ديكم إلى طرح هذا البرنامج التدريبي مساهمة منها كقطاع خاص في تطوير العملية التعليمية .

واختتم بوزبر حديثه بحث المهتمين بأمر التربية والتعليم على كافة الأصعدة وفي جميع المستويات إلى الانخراط فى هذا البرنامج المتكامل لإعداد "معلم معتمد" الذي يحظى الآن بقبول في عدد من كليات التربية وإعداد المعلم فى كل من الولايات المتحدة وبعض دول الخليج ، والذى تم تصميمه بطريقة تدريبية وتطبيقية تركز على تقديم المعلومة الأحدث والمهارة الأدق والخبرة الأميز مع وجود خدمة متابعة من سيتخرج من هذا البرنامج لمدة عام دراسي كامل على الأقل .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد