الكونغرس يصوت الجمعة على الايقاف.. ولا الزام للمكتب التنفيذي بالنتيجة – المدى |

الكونغرس يصوت الجمعة على الايقاف.. ولا الزام للمكتب التنفيذي بالنتيجة

يترقب الشارع الرياضي في الكويت الساعات المقبلة التي ستلتئم فيها الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم في المكسيك لحسم موضوع الايقاف المفروض على الاتحاد الكويتي منذ اكتوبر الماضي.

كونغرس الفيفا الذي ارتفع عدده الى ٢١١ دولة مؤخرا سيصوت يوم الجمعة اما على اعتماد الايقاف او رفعه حيث تحتاج الكويت الى ٥٣ صوتا لرفع الايقاف الذي فرض بسبب تعارض القوانين المحلية الكويتية مع الميثاق الاولمبي ولوائح الاتحادات الدولية ، وهو الامر الذي يعقد الامور كون اسباب قرار الايقاف لم تزل قائمة في ظل اصرار الحكومة على عدم تجميد تطبيق القانونين مثار الجدل ١١٧ لسنة ٢٠١٤ و ٢٥ لسنة ٢٠١٥.

ووفقا لما هو متداول في المكسيك فان موضوع رفع الايقاف عن الكويت اصبح اكثر تعقيدا مع قيام الحكومة الاندونيسية بتقديم تعهد بعدم التدخل بشؤون اتحاد الكرة في اندونيسيا ، وهو مايعني رفع الايقاف عن اندونيسيا التي تم ايقافها قبل الكويت بسبب تدخل حكومي ، وبالتالي فان موضوع الكويت سيكون محرجا للكونغرس كون احدى الدول الموقوفة قدمت ماهو مطلوب في سبيل حماية استقلالية الاتحاد ، وسيكون التصويت لرفع الايقاف عن الكويت بمثابة تحد للفيفا الذي يحاول تنظيف نفسه من شبه الفساد.

ووفقا لما هو معلوم فان التصويت على رفع الايقاف عن الكويت لن يكون ملزما للفيفا كون المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي قادر على اعادة تثبيت القرار في حال رأى ان ازمة الكويت لم تنته وان استقلالية الاتحاد الكويتي على المحك بسبب القوانين الجديدة.

في غضون ذلك وصل رئيس اتحاد كرة القدم الكويتي الشيخ د. طلال الفهد إلى المكسيك لحضور اجتماعات الجمعية العمومية العادية للاتحاد الدولي.

وقال الفهد إن الرياضة الكويتية عامة وكرة القدم خاصة تعاني خلال هذه الفترة من شلل تام وإيقاف دولي مفروض عليها منذ أكتوبر الماضي بسبب مخالفة القوانين المحلية للقوانين الدولية، مما أضاع على الشباب الكويتي حلم مشاركة الأزرق في التصفيات النهائية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ونهائيات كأس آسيا الإمارات 2019.

وكان الأزرق قاب قوسين أو أدنى من التأهل الى الدور النهائي للتصفيات الآسيوية لكأس العالم، كما حرم الأزرق من المشاركة في نهائيات كأس آسيا للصالات والمؤهلة الى كأس العالم.

وطالب رئيس اتحاد الكرة بتضافر كل الجهود من أجل عودة الأزرق والاندية المحلية الى المشاركات الإقليمية والقارية والعمل على تلافي كل العوائق التي تسببت في هذا الإيقاف والمبادرة من أجل الشباب الرياضي الطامح لرؤية منتخبه وسط بقية منتخبات القارة الآسيوية، وأن يضع الجميع المصلحة العامة وسمعة الكويت أمام عينيه دون مكابرة، والانصياع لصوت العقل والمنطق والعمل وفق القوانين التي لا تتعارض مع القوانين الدولية من أجل رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية.

وأكد الفهد ان الجهود التي بذلت سابقا للتعاون مع الجميع ومن خلال التحركات مع بقية الاتحادات الوطنية قبل المشاركة في الكونجرس الدولي بهدف حماية الكرة الكويتية والعودة إلى العضوية الكاملة للاتحاد الدولي.

وحذر الفهد الجميع من التمادي في العمل بكل ما هو مخالف للقانون الدولي والنظام الأساسي لفيفا، مؤكدا أن الرجوع إلى الحق فضيلة، وليس عيباً من أجل الكويت، والمصلحة العامة فوق كل اعتبار.

وأكد ان رفع الإيقاف الدولي المفروض على الكرة الكويتية لن يحسم من خلال تصويت أعضاء الجمعية العمومية فقط بل ستكون كلمة الفصل لاحقا لدى اللجنة الأولمبية الدولية، وذلك لرفع الإيقاف بالشكل الشامل عن الرياضة الكويتية وهذا يتطلب سرعة معالجة الخلل الذي أدى إلى الإيقاف.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد