«الهلال الأحمر» تؤكد مساعيها لتعزيز مكانة الكويت «البارزة» في العمل الإنساني – المدى |

«الهلال الأحمر» تؤكد مساعيها لتعزيز مكانة الكويت «البارزة» في العمل الإنساني

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير اليوم الأربعاء سعي الجمعية نحو تعزيز المكانة «البارزة والمرموقة» التي بلغتها الكويت في ميادين العمل الإنساني والإغاثي.

وعلى هامش افتتاح اجتماع الدورة الـ 41 للهيئة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الذي تستضيفه العاصمة الأردنية ليومين بحضور ومشاركة ممثلي الجمعيات العربية المعنية، قال الساير ان جمعية الهلال الأحمر الكويتي باعتبارها أحد أركان العمل الإنساني التطوعي في الكويت تعمل وفق استراتيجية وخطط واضحة تهدف إلى الارتقاء بمضامين العمل الإغاثي لتوفير الدعم والمساعدات للمنكوبين حول العالم والمنطقة بصورة خاصة.

وأشار في هذا الصدد إلى أن الجمعية سخرت إمكاناتها كافة واستمرت في دعم قضية اللاجئين والنازحين السوريين عبر تسيير القافلات الإغاثية وتوفير المساعدات والإمدادات الإنسانية في أماكن تواجدهم، كما قدمت الدعم العيني والمادي والإنشائي سعيا منها نحو تخفيف المعاناة التي يعيشونها.

وذكر أن برامج “الهلال الأحمر” الإغاثية لم تشمل اللاجئين السوريين فحسب بل امتدت لتشمل الشعوب المنكوبة والمناطق المتضررة في العراق واليمن والصومال الأمر الذي يعكس دورها الواسع في ميادين العمل الإنساني والإغاثي بالمنطقة.

من جانبه أكد نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي أنور الحساوي حرص الجمعية على المشاركة في اجتماعات المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر وغيرها من الاجتماعات الهادفة الى تنسيق الجهود الإغاثية وتنظيمها.

وقال الحساوي ان الاجتماع الحالي للمنظمة العربية يناقش موضوعات عدة أبرزها تطورات الأوضاع في سوريا والمساعدات المقدمة للنازحين في اليمن والعراق، معربا عن الأمل بأن يثمر الاجتماع عن نتائج إيجابية تفعل آليات التنسيق بين المعنيين في العمل الإنساني.

بدوره قال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الجمعية خالد الزيد في تصريح مماثل ان الاجتماع الحالي للمنظمة العربية يأتي في وقت «مهم وحساس» لما تشهده بعض المناطق العربية من كوارث وأزمات لا سيما في سوريا واليمن والعراق.

وأضاف الزيد أن الجمعيات الوطنية المشاركة في الاجتماع ومنها جمعية الهلال الأحمر الكويتي ستسعى إلى إيجاد آلية تمكنها من إيصال المساعدات والمواد الإغاثية للمناطق آمنة ليستفيد منها النازحون واللاجئون، مشيرا إلى الاجتماع الحالي سيسلط الضوء على الأبعاد النفسية للمرأة والطفل وسبل معالجتها وتقديم الدعم لها خلال الأزمات إلى جانب بحث مواضيع أخرى تتعلق بالتقارير المالية والإدارية.

وذكر أنه سيتم خلال الاجتماع تشكيل لجنة عربية مشتركة لدراسة الوضع الإنساني لقضايا اللاجئين والنازحين ضمن إطار العمل التنسيقي قبل المشاركة في القمة العالمية للعمل الإنساني المزمع عقدها في اسطنبول في 23 مايو المقبل.

وكان رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز ألقى كلمة في افتتاح اجتماع الدورة الـ 41 للمنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر أكد فيها سعي الأردن المتواصل لإبراز الدور الانساني له تجاه من يعانون في الوطن العربي نتيجة الصراعات والحروب.

وقال الفايز أن بلاده تحملت تبعات اللجوء المختلفة وكلفها الاقتصادية والامنية والاجتماعية رغم قلة موارده الطبيعية والضغوطات على البنى التحتية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد