الاستشاري العبيد: المؤتمر الدولي لجراحة العمود الفقري وافق على نشر التجربة الكويتية في علاج كبار السن – المدى |

الاستشاري العبيد: المؤتمر الدولي لجراحة العمود الفقري وافق على نشر التجربة الكويتية في علاج كبار السن

لفت استشاري جراحة العظام الرئيس الإقليمي للمنظمة الدولية لجراحة العمود الفقري ورئيس رابطة جراحي العمود الفقري الكويتية الدكتور عبد الرزاق العبيد عقب عودته من دبي وترؤسه المؤتمر الدولي لجراحة العمود الفقري الذي عقد لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط بمشاركة أكثر من 1400 طبيب واستشاري يمثلون أكثر من 75 دولة، الى “قيام الكويت بتقديم ورقة علمية حول التجربة الكويتية في علاج كبار السن بالمناظير والحشوه الإسمنتية وكذلك حالات تشوه العمود الفقري عند الأطفال وذلك أمام المؤتمر الدولي لجراحة العمود الفقري”، مشيراً الى أنه “تم قبول الورقه العلمية الكويتية ونشرها في المؤتمر الدولي مما يعد إنجازاً عالمياً يحسب لوزارة الصحة الكويتية”.

كما لفت العبيد في تصريح صحافي الى “نجاح وحدة جراحة العمود الفقري بمستشفى الرازي بإدخال قنوات وعلاجات حديثة في جراحات العمود الفقري من بينها إجراء العمليات تحت نظامي الأشعة المقطعية والتداخلية ونظام الملاحة بالكمبيوتر، بالإضافة الى إدخال نظام عمليات التدخل المحدود والتوسع فيها من خلال تدريب عدد من طواقم الأطباء على كل التطورات في عمليات التدخل المحدود”، مبيناّ أن “وحدة جراحة العمود الفقري بمستشفى الرازي أجرت وبنجاح كبير نحو ما يقارب من 200 الى 300 عملية جراحية صعبة ومعقدة من بين ما يزيد عن 1200 عملية جراحية أجرتها في عام 2015 تشمل حالات كسور في العمود الفقري والرقبة وحالات أمراض الديسك والأورام وحالات ضيق قناة العصب”، مؤكدا أن “هذه العمليات وفرت على الدولة مبالغ طائلة في حال سفرها للعلاج بالخارج”.

وأضاف إن “وحدة جراحة العمود الفقري بمستشفى الرازي وبالتعاون والدعم من قيادات وزارة الصحة ممثلة في وزير الصحة الدكتور على العبيدي ووكيل الوزارة الدكتور خالد السهلاوي قامت بدعوة واستضافة عدد من الأطباء العالميين الزائرين الى الكويت للمشاركة في تدريب الأطباء المحليين مما يعود بالنفع على الأطباء والمرضى ويخفض الكثير من حالات الابتعاث للعلاج بالخارج”.

وتابع إنه “فيما يتعلق بجراحة العظام فإن البورد الكويتي وبعد ان انتهى من تخريج الدفعه الأولى له سيقوم وخلال شهر سبتمبر من العام الجاري بتخريج الدفعة الثانية وتشمل ما بين 8-10 أطباء خريجين أتموا البرنامج التدريبي لمدة 5 سنوات بالتنسيق مع الكلية الجراحية الملكية الكندية”، لافتا الى ان “لجنة الامتحان تنسق مع كلية الجراحين الكندية بحيث تكون لجنة الامتحان منسقه محليا من الكلية الملكية لجراحة العظام الكندية”.

بدوره، قال استشاري جراحة العظام ومدير البرنامج التدريبي لجراحة العمود الفقري الدكتور عبد العزيز المطير: “نحن فخورون كأطباء كويتيين في جراحة العمود الفقري بالتواجد والمشاركة ممثلين للكويت ومنطقة الشرق الأوسط في مؤتمر هو الأكبر عالميا من جميع النواحي”.
وأضاف إنه والدكتور العبيد ترأسا عددا من الجلسات وقدما أوراقاً علمية حازت على إعجاب المشاركين في المؤتمر.

وأكد المطير أن “الكويت وخلال السنوات العشر الأخيرة شهدت تطورا كبيرا في جراحات العمود الفقري بفضل الجهود الشابة الكويتية”، لافتا الى ان “نسبة الحالات التي تم إرسالها للعلاج بالخارج في جراحات العمود الفقري انخفضت الى النصف بفضل التقدم الكبير والتطور الذي شهدته الكويت”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد