“نقابات النفط” تبدأ التصعيد.. والصالح يدعو لإبداء الروح الوطنية – المدى |

“نقابات النفط” تبدأ التصعيد.. والصالح يدعو لإبداء الروح الوطنية

أعلن رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات سيف القحطاني عن أن اجتماع النقابات النفطية مع نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط بالوكالة أنس الصالح لم يسفر عن أي نتائج .

ودعا القحطاني في تصريحات ل” الأنباء” النقابات النفطية والمجلس التنفيذي لاتحاد عمال البترول إلى جمعية عمومية غير عادية الاثنين في تمام الساعة ٤ عصرا لتحديد آلية وموعد الإضراب الشامل في القطاع النفطي.

وبدوره قال الصالح انه تم عرض تجميد جميع الاجراءات التي اتخذتها مؤسسة البترول وتشكيل لجنة مشتركة، داعيا ممثلي الاتحادات والنقابات النفطية الى إبداء الروح الوطنية في التفاوض بدلا من الاضرابات التي ستضر الدولة والمواطنين على حد سواء.

وأضاف الصالح أن “البديل الاسترايجي” قانون يصدر من مجلس الأمة وادراج القطاع النفطي فيه أمر يعود لاعضاء المجلس مؤكدا حرصه على الدفاع عن حقوق العاملين في القطاع في المجلس.

جاء ذلك في بيان صحافي للوزير الصالح عقب اجتماعه مع ممثلي الاتحادات والنقابات النفطية للتباحث ومناقشة الاجراءات التي اتخذتها مؤسسة البترول الوطنية لترشيد الانفاق داخل القطاع النفطي، وذلك في الاطار العام لاصلاح الموازنة العامة للدولة والاستماع الى رأيهم في هذا الصدد.

واوضح الصالح انه عرض على ممثلي الاتحادات والنقابات النفطية تجميد جميع الاجراءات التي اتخذتها المؤسسة وتشكيل لجنة مشتركة بين المؤسسة وبينهم لمناقشة المبادرات والخروج باتفاق بين الطرفين على ان تنتهي اللجنة من أعمالها خلال 10 أيام.

وذكر ان ممثلي الاتحادات والنقابات النفطية لم يوافقوا وأصروا على الغاء القرارات الصادرة من المؤسسة بدلا من تجميدها وتقديم تعهد خطي بعدم ادراج القطاع النفطي في مشروع البديل الاستراتيجي لاصلاح سلم الرواتب والمعروض في مجلس الأمة مبينا انه “لا يمكن له تقديم مثل هذه التعهدات كونها تصدر من مجلس الأمة”.

وبين أنه أكد للاتحادات والنقابات النفطية أن الغاء قرارات مؤسسة البترول عن تجميدها يتطلب عقد سلسلة اجتماعات ما بين الطرفين “وهو الاقتراح الذي عرض عليهم بتشكيل اللجنة المشتركة وانجاز المبادرة الجديدة خلال عشرة أيام”.

ودعا الوزير الصالح ممثلي الاتحادات والنقابات النفطية الى وضع الكويت نصب أعينهم وابداء الروح الوطنية في التفاوض بدلا من التوجه الى الاضرابات التي ستعود بالضرر على الدولة وجميع قطاعاتها والمواطنين على حد سواء.

واكد حرصه على الاستماع الى وجهة نظرهم فيما يتعلق بإجراءات مؤسسة البترول الوطنية لترشيد الانفاق داخل القطاع النفطي ضمن الاطار العام لاصلاح الموازنة العامة للدولة بما لا يمس حقوق الموظفين.

وذكر ان اجتماع اليوم يأتي استكمالا للقاءات السابقة مع ممثلي الاتحادات والنقابات النفطية للوصول الى اجراءات توافقية في هذا الصدد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد