‏مجلس الوزراء يقر مشروع قانون بتعديل أسعار الكهرباء والماء – المدى |

‏مجلس الوزراء يقر مشروع قانون بتعديل أسعار الكهرباء والماء

اطلع مجلس الوزراء في اجتماعه المنعقد اليوم برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك على محضر اجتماع لجنة الشئون الاقتصادية، المتضمن التقرير الحادي عشر للعام «2015 / 2016» للجنة الكويت الوطنية للتنافسية، الذي تناول تحليل الجوانب التنافسيه المتعلقة بالاقتصاد الكويت، استناداً على نتائج التقرير العالمي للتنافسية، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في العام 2015/2016.

وقال وزير الدولـة لشئون مجلس الوزراء الشيـخ محمد العبدالله إن نتائج هذا العام تشير إلى أن دولة الكويت قد حققت تقدماً إلى إلى المركز «34» على المستوى الدولي في مؤشر التنافسية الدولية، وهو ما يمكن اعتباره تحسناً جيداً عن الأعوام الماضية ، وقد قرر مجلس الوزراء تكليف هيئة تشجيع الاستثمار المباشر بالتنسيق مع الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية ، ولجنة الكويت الوطنية التنافسية للوصول إلى تصورات موحدة بشأن تقارير التنافسية بما يؤدي إلى تحسين بيئة الاعمال في دولة الكويت.

وفي إطار متابعة مجلس الوزراء للجهود الجارية من أجل دعم ومساندة الإجراءات الداعمة لمسار الإصلاح المالي والاقتصادي ومعالجة الاختلالات المالية والاقتصادية، فقد استمع مجلس الوزراء إلى شرح من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط بالوكالة أنس خالد الصالح لتفاصيل الإجراءات التي تم ويتم اتخاذها في سياق ترجمة مضامين وثيقة الإصلاح المالي والاقتصادي والتدابير الهادفة لتحقيق غاياتهـا الوطنية، ومنها ما يتصل بزيادة بدل استغلال أملاك الدولة الخاصة العقارية والمعدة من قبل وزارة المالية، والتي تتضمن آلية جديدة واضحة وشفافة وعادلة، وقرر مجلس الوزراء تكليف وزارة المالية باتخاذ إجراءات اصدار لائحة بدل استغلال أملاك الدولة الجديدة.

وفي هذا الصدد، وانطلاقاً من أهمية القطاع النفطي باعتباره عصب الاقتصاد الوطني، فقد أشاد مجلس الوزراء بالخطوات الإيجابية التصحيحية التي تم اتخاذها، في إطار ترشيد الانفاق في القطاع النفطي في ضوء ما يشهده الوضع المالي من معوقات، مؤكداً بأنها تنسجم مع التوجهات الهادفة إلى إصلاح المسار المالي والاقتصادي، ولا تمس الحقوق والمكتسبات الأساسية التي يتمتع بها العاملون في القطاع النفطي، كما أن هذه الإجراءات تسري على العاملين في كافة أجهزة الدولة ، ومجلس الوزراء يدعو جميع الأطراف ذات العلاقة بدعم ومساندة هذه الجهود وتحمل مسئولياتها الوطنية ، وتجسيد التعاون المنشود لتجاوز هذه المرحلة الدقيقة وتحدياتها ، وتحقيق المصلحة الوطنية العليا.

كما اطلع مجلس الوزراء على توصيات لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع مرسوم بالموافقة على اتفاقية بين حكومة دولة الكويت وحكومة الجمهورية القيرغيزية بشأن الإعفاء من تأشيرة دخول لحملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة ، ومشروع مرسوم بالموافقة على اتفاقية بين حكومة دولة الكويت وحكومة الجمهورية القيرغيزية بشأن التعاون الاقتصادي والفني.

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروعي المرسومين ورفعهما لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه .
وحرصا من الحكومة على المحافظة على ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية والمياه ، بما يستهدف الحد من الإسراف في استخدام هاتين الخدمتين ، فقد ناقش المجلس توصية لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع قانون في شأن تحديد تعرفة وحدتي الكهرباء والماء والذي يهدف إلى تعديل التعرفة لمعالجة اختلالات الطلب المبالغ فيها ووقف المبالغة في الاستهلاك ، وذلك دون المساس بالمستهلك صاحب الاستهلاك الرشيد الذي يستخدم الطاقة الكهربائية والمياه، بما يفي باحتياجاته الضرورية دون إسراف، وقرر المجلس الموافقة على مشروع القانون ورفعه لسمو الأميرتمهيدا لإحالته لمجلس الأمة.
كما اطلع مجلس الوزراء على توصية اللجنة بشأن مشروع قرار مجلس الوزراء بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية للقانون رقم «34» لسنة 2000 بإنشاء الجامعات الخاصة ، وقرر المجلس الموافقة على مشروع القرار .

وهنأ مجلس الوزراء الأستاذ الدكتور عبد الله يوسف الغنيم ـ رئيس مركز البحوث والدراسات الكويتية بمناسبة فوزه المستحق بجائزة الملك فيصل العالمية لفرع الدراسات الإسلامية لهذا العام 2016 ، والذي جاء تقديراً لما قدمه الدكتور الغنيم في مجال البحوث والدراسات في علوم متنوعة تسهم في إثراء المكتبة العربية، وقد أشاد مجلس الوزراء بهذا الإنجاز الطيب ، متمنياً للدكتورعبد الله الغنيم دوام التوفيق والنجاح وتحقيق المزيد من الإنجازات لخدمة الوطن العزيز ورفع رايته في المجال الدولي .

ثم بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي .

وبهذا الصدد ، أدان مجلس الوزراء سلسلة التفجيرات الإرهابية التي وقعت في مطار بروكسل ومحطة المترو في مملكة بلجيكا مؤخرا، والذي أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الضحايا ، كما أدان مجلس الوزراء كذلك حادث الانفجار في مدينة لاهور شرق باكستان، والذي أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الأبرياء ، هذا وقد أكد مجلس الوزراء إدانته ورفضه الشديدين لهذه الجرائم مجدداً موقف دولة الكويت الرافض للإرهاب بكافه أشكاله وأنواعه والذي ترفضه كافة الأديان والقيم والأعراف الإنسانية، معرباً عن خالـص التعازي والمواساة للبلدين الصديقين .

وكان مجلس الوزراء اطلع في مستهل اجتماعه على الرسائل الموجهة لسمو الأميرمن كل من فخامة الرئيس عبد ربه هادي منصور هادي رئيس جمهورية اليمن الشقيقة والرئيس حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية الشقيقة والرئيس محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية وكذلك من ارينا سوسو لبيرغ رئيسة وزراء مملكة النرويج وقد تناولت هذه الرسائل العلاقات القائمة بين دولة الكويت وكل من هذه الدول الشقيقة والصديقة وسبل تنميتها في كافة الميادين.

ثم اطلع مجلس الوزراء كذلك على الرسالة المشتركة الموجهة لسمو الأمير من كل من الرئيس فرانسوا هولاند رئيس الجمهورية الفرنسية وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة وسيغولان رويال رئيسة الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر باريس حول المناخ والتي تعلقت بدعوة دولة الكويت للتوقيع على اتفاق حول مؤتمر باريس للمناخ المقرر عقده في نيويورك شهر أبريل القادم.

كما اطلع مجلس الوزراء أيضا على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من جينز ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي والتي تعلقت بتبادل وجهات النظر حول سبل التعاون بين دولة الكويت وحلف الناتو.

ثم أحاط النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد مجلس الوزراء علما بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد مؤخرا كل من اسلكو ولد أحمد أزيد بيه وزير الشؤون الخارجية والتعاون للجمهورية الإسلامية الموريتانية والسيد داتو سيرى انيفا أمان وزير خارجية ماليزيا ووزير خارجية جمهورية منغوليا الصديقة بور يفسورين والتي تم خلالها استعراض العلاقات الثنائية المتميزة القائمة بين دولة الكويت وكل من هذه الدول في كافة المجالات وأوجه تنميتها وبحث آخر المستجدات والتطورات الإقليمية والدولية والقضايا محل الاهتمام المشترك.

كما اطلع الخالد مجلس الوزراء على الاستعدادات الجارية لاستضافة دولة الكويت اللقاء اليمني خلال شهر ابريل القادم وذلك بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة وقد رحب مجلس الوزراء بهذه الاستضافة معربا عن صادق الأمل بأن يسفر هذا اللقاء المأمول عن نتائج إيجابية تؤدي إلى حقن دماء اخواننا أبناء الشعب اليمني ليستعيد اليمن دوره المعهود ضمن اسرته العربية وينعم شعبه الشقيق بالسلام والاستقرار.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد