العبيدي: مضاعفة الجهود للتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية – المدى |

العبيدي: مضاعفة الجهود للتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية

اكد وزير الصحة د.علي العبيدي ان التحديات التي تواجه النظم الصحية تتطلب مضاعفة الجهود للتصدي لعوامل الخطورة للامراض المزمنة غير المعدية وفي مقدمتها التدخين والخمول البدني والتغذية غير الصحية التي تؤدي الى ارتفاع معدلات انتشار امراض القلب والسكر والسرطان والامراض التنفسية المزمنة.

واشار د.العبيدي، في كلمته خلال احتفالية الوزارة بتخريج الدفعة الـ 35 من طلبة كلية الطب الحاصلين على درجة البكالوريوس بالعلوم الطبية الاساسية والبالغ عددهم 115 طالبا وطالبة مساء أول من أمس، ان التصدي لتلك التحديات لن يكون الا بالتوعية بأنماط الحياة الصحية والاكتشاف المبكر للامراض المزمنة ومواكبة المستجدات العالمية والتقنيات الحديثة بالتشخيص والعلاج.

وبيّن ان الوزارة أولت الوقاية والتصدي للامراض المزمنة غير المعدية اهتمامها كأولوية تنموية رئيسية ضمن برنامج عمل الحكومة والخطة الانمائية للدولة وبما يتفق مع قرارات قمة الامم المتحدة للتنمية العالمية المستدامة والاستراتيجيات وخطط العمل الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

واعتبر ان جامعة الكويت وكليات مركز العلوم الطبية بمنزلة الشريك الرئيسي للوزارة في مواجهة التحديات من خلال تطوير وتحديث برامج التعليم الطبي والصحي والتدريب وتزويد الطلبة بالمستجدات العلمية والمهارات المهنية والبحثية التي تمكنهم من القيام بدورهم لدعم قدرات النظام الصحي. وأوضح د.العبيدي ان ما أظهرته تقارير منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية من ارتفاع في الاعمار المتوقعة عند الميلاد وزيادة شريحة كبار السن بين السكان نتيجة للتطورات بالرعاية الصحية خلال العقود الماضية قد وضع النظم الصحية ومن بينها النظام الصحي بالكويت امام تحدي دعم وتطوير قدراته لتلبية الاحتياجات الصحية لكبار السن وهو ما توليه الوزارة اهتمامها.

من جانبه، قال عميد كلية الطب في جامعة الكويت د.عادل الخضر ان التعليم العالي يعتبر من الدعامات المؤثرة في المسيرة التنموية لأي دولة ويمثل اولوية اساسية في التخطيط التنموي للدول كونه يمثل احدى المراحل التعليمية التي تعنى بإعداد الانسان لخدمة المجتمع وتطلعاته المستقبلية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد