«جهز حالك من الآن» بقلم: ناصر العنزي – المدى |

«جهز حالك من الآن» بقلم: ناصر العنزي

لم يأت مدرب منتخبنا الوطني نبيل معلول في الوقت المناسب ورحل في الوقت غير المناسب، بعد ان عاشت كرتنا ظروفا صعبة أبعدته عن المشاركة في تصفيات كأس العالم وكأس آسيا وهو في منتصف الطريق، وغادر معلول بعد آخر تجمع للأزرق من غير رجعة لقيادته وأصبح منتخبنا بحاجة الى مدرب جديد يتكيف سريعا مع ظروفه التي لا تسر أبدا بانتظار ان يتم رفع الإيقاف عنه للحاق فيما تبقى من تصفيات كأس آسيا 2019 في الامارات، واستوقفنا تصريح للمدرب معلول يستغرب فيه التأثر الشديد من قبل الجماهير والمهتمين بما يكتب ويتداول في مواقع التواصل الاجتماعي، ونتفق حقيقة معه بعد ان أصبحت مثل هذه المواقع توجه الرأي العام وكأنها تملك من الخبرة ما يؤهلها للنقد والحل «شيلوا هذا وحطوا هذا» وفي ظل التزاحم الاعلامي والهوس الجماهيري انساقت بعض الاصوات الرسمية معها.

٭ ما يثيرنا ايضا ان النتائج الاخيرة في تصفيات كأس العالم لعبت لصالحنا بنسبة كبيرة ولو أكمل منتخبنا مبارياته فيمكننا التأهل للدور النهائي كأفضل فريق ثان وهذا ما أشار اليه ايضا المدرب نبيل معلول، وهذه فرصة لا يمكن ان تعوض لجيل من اللاعبين لن يتمكنوا من الحصول عليها مرة أخرى، وتسابقت الجماهير في اعلان رفضها للتشكيلة «الرمزية» التي اختارها المدرب معلول قبل رحيله وهي موضع جدال بين جماهير الأندية لكل مدرب يأتي الى تدريب الأزرق «أين هذا الحارس ولماذا لا تضم ذاك المهاجم»، وأغلبها استنتاجات عاطفية ليست فنية، ولذلك نقول للمدرب محمد ابراهيم المرشح لتدريب الازرق في الفترة المقبلة «جهز الإجابات من الآن».

٭ تستأنف مباريات دوري فيفا للدمج يوم الخميس المقبل بعد راحة «اسبوعين» وضاقت المنافسة على اللقب بين القادسية والكويت الأبرز لخطف اللقب، والأصفر سيخوض مواجهة حاسمة مع كاظمة السبت المقبل إن فاز بها فإنه في أفضل حالة للاقتراب من اللقب ولكن كاظمة اعتاد ان يحرج القادسية في مثل هذه المواقف فهل يفعلها البرتقالي أم يؤكدها الأصفر؟ ونقول ايضا لبعض لاعبي القادسية «خفوا شوي في التصاريح بعد كل مباراة حاسمة».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد