خسروه: نتائج جلسة استجواب الصبيح مهزلة سياسية ويجب مواصلة التصدي لـ «خصخصة التعاونيات» – المدى |

خسروه: نتائج جلسة استجواب الصبيح مهزلة سياسية ويجب مواصلة التصدي لـ «خصخصة التعاونيات»

أكد الناشط السياسي عبد الله خسروه إن ما شهدته جلسة مجلس الأمة التي نوقش فيها استجواب وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح ما هو إلا حلقة في مسلسل تفريط المجلس في أدواته الرقابية ومهزلة حقيقية مشددا على إن فشل النواب في توقيع طلب بطرح الثقة في الصبيح أسقط ورقة التوت
الأخيرة عن هذا البرلمان.

وقال خسروه أن المعلومات المؤكدة بشأن استقطاب اطراف حكومية للنائب محمد طنا وإجباره على سحب توقيعه من طلب طرح الثقة في الوزيرة هو مثال حي على هذا التفريط رغم مواقفه الظاهرة بضرورة محاسبة الصبيح وتهديداته بتقديم استجواب ثان لها ، مشدداً على أن تراجع طنا إن لم يثبت عكس ذلك يضعه في خانة المتخاذلين الذين تنفصل شعاراتهم عن مبادئهم “.

وأضاف “إن الخطة الممنهجة التي تنتهجها وزارة الشؤون للانقضاض على العمل التعاوني في الكويت تشكل منعطفا خطيرا في السياسة الاقتصادية للدولة وهي أولى محطات استهداف جيب المواطن بحجج واهية .

وأوضح خسروه إن تخصيص جمعية الدسمة هوالمعبر لخصخصة الجمعيات التعاونية ككل وتكريس استحواذ فئات بعينها على مقدرات الشعب وتوسيع الفجوة بين طبقات المجتمع، مشيرا إلى أن محاولات الوزيرة اللعب بورقة المصطلحات وإطلاق مسميات مثل التشغيل والاستثمار على خصخصة التعاونيات لن يغير من الحقيقة شيء.

وشدد على إننا مقبلون على خطر حقيقي من خلال هذا النهج الذي للأسف لم يجد من يتصدى له داخل البرلمان وما يزيد مخاوفنا هو أن انتفاضة القطاع التعاوني ضد ممارسات وزارة الشؤون لم تجد لها صدى لدى السلطتين التشريعية والتنفيذية على حد سواء .
وأكد خسروه أنه في ضوء تلك المعطيات أصبح لزاماً علينا كناشطين ومؤسسات مجتمع مدني مواجهة خصخصة التعاونيات من خلال ممارسة دورنا الوطني.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد