غداً.. «العلوم الإدارية» تستضيف «المؤتمر الثاني لكليات إدارة الأعمال في دول مجلس التعاون» – المدى |

غداً.. «العلوم الإدارية» تستضيف «المؤتمر الثاني لكليات إدارة الأعمال في دول مجلس التعاون»

أفاد الأمين العام للمؤتمر الثاني لكليات إدارة الأعمال بجامعات دول مجلس التعاون الخليجي الدكتور وائل الراشد أن أعمال المؤتمر الذي تستضيفه كلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت ستنطلق يوم الأربعاء 16 مارس 2016 في رحاب جامعة الكويت تحت رعاية سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، مثمنا رعاية سموه للمؤتمر والتي تعتبر تشريفا لجامعة الكويت وللقائمين على المؤتمر، وتعطي نوعا من التعزيز لمكانة المؤتمر وأهميته، خاصة أن هذا الدعم يكون دائما بانتقاء واختيار أفضل المؤتمرات التي تستضيفها دولة الكويت.

وأكد د. الراشد على أهمية عقد هذا المؤتمر الذي سيساهم بشكل فعال في تحقيق التطور والتكامل داخل المنظومة التعليمية في كليات إدارة الأعمال بجامعات دول مجلس التعاون الخليجي، مبينا أن المؤتمر الثاني هو امتداد للمؤتمر الأول الذي وضع هدفا استراتيجيا وهو أهمية إعادة النظر في نظم التعليم بكليات إدارة الأعمال، ولهذا السبب تم اختيار الشعار بشكل جيد للتركيز على عوامل النجاح التي تحقق الهدف الاستراتيجي لهذا النوع من المؤتمرات، و«عوامل التغيير» اسم يشمل كل ما من شأنه تعزيز فرص النجاح بين كليات إدارة الأعمال في دول مجلس التعاون بشكل خاص ودول الوطن العربي بشكل عام.

وأضاف أن هذا المؤتمر يأتي انطلاقا من توصيات المؤتمر الوزاري لوزراء التعليم في دول مجلس التعاون التي صدرت عنه توصيات محددة وخاصة بتوحيد نظم التعليم العالي والعمل المشترك فيما بين الكليات والجامعات بدول مجلس التعاون، وكان من ضمن التوصيات إقامة مؤتمر سنوي لكليات إدارة الأعمال، وتبنت جامعة الملك سعود اللقاء الأول للمؤتمر الذي عقد في أبريل 2014، وأصبح هناك اتفاق في المؤتمر الأول أن يتم عقده كل سنتين في رحاب إحدى كليات إدارة الأعمال في جامعات دول مجلس التعاون.

وأشار د. الراشد إلى أبرز المحاور التي سيسلط المؤتمر الضوء عليها وهي: إعادة النظر في المقررات الدراسية والمناهج والكتب لكليات إدارة الأعمال في دول الخليج العربي، وتوحيد النظم الخاصة بالتعليم العالي فيها، وتحقيق التكامل بين كليات إدارة الأعمال بدول الخليج العربي والانتقال إلى التعليم المرتبط بسياسات وتطلعات تلك الدول، مبينا أن اللجنة المنظمة للمؤتمر قد استقبلت عددا من الأوراق العلمية التي تم تصفيتها إلى 34 ورقة علمية، وتم اختيار 19 ورقة بعناية من خلال لجنة علمية مشكلة من أساتذة في كلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت موزعة كالتالي: 4 أوراق من الكويت، و8 من المملكة العربية السعودية، وورقة من مملكة البحرين، و3 أوراق علمية من الجزائر، بالإضافة إلى ورقة من قطر وورقة من سورية وورقة من الإمارات، وستتم مناقشتها خلال أربع جلسات علمية ستغطى على مدار يومي المؤتمر بالإضافة إلى الجلسة الافتتاحية وستكون الجلسات حوارية من أجل تعزيز الفائدة وتحقيقا لهدف المؤتمر وهو الخروج بتوصيات علمية قابلة للتطبيق.

وذكر أن هناك مشاركات شرفية لممثلين عن وزراء التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي، مشيرا إلى أن المؤتمر موجه لخدمة المجتمع بشكل عام، ولأعضاء هيئة التدريس والطلبة بشكل خاص، متمنيا أن يخرج بتوصيات تتبناها الدول لتحقيق الأهداف المرجوة من عقده.

وأشار د. الراشد إلى مشاركة ٣٨ جامعة من جامعات دول مجلس التعاون الخليجي، على مستوى كليات إدارة الأعمال، وجميع دول مجلس التعاون ستشارك، وسيكون النصيب الأكبر من المشاركة لجامعات المملكة العربية السعودية، وهناك دعوة للجامعات الخاصة، إذ سيتم تنظيم معرض أكاديمي على هامش المؤتمر للجامعات الخاصة في دولة الكويت، وهناك مشاركات حتى الآن من سبع جامعات خاصة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد